كنوز نت - المشتركة


في لجنة الداخلية البرلمانية


نواب المشتركة يطالبون بحماية الطواقم الاعلامية من بطش الشرطة وقمعها


ناقشت لجنة الداخلية البرلمانية صباح اليوم الاثنين سلوك وتعامل الشرطة العنيف والفظّ في المظاهرات والنشاطات الاحتجاجية بحق الطواقم الاعلامية والمصورين.

وحضر عن القائمة المشتركة عضو لجنة الداخلية وحماية البيئة البرلمانية النائب جابر عساقلة، ورئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة، ونواب المشتركة يوسف جبارين وسعيد الخرومي واسامة السعدي وسندس صالح.


وأكد نواب المشتركة في مداخلاتهم، أن عنف الشرطة ضد الطواقم الاعلامية أصبحت سياسة ممنهجة، نتاج التحريض السافر الذي يقوده نتنياهو وحكومته ضد كل من يحاول كشف الحقيقة أمام الرأي العام، وبدلا من الدور المنوط بالشرطة لحماية المواطنين والاعلاميين، تمارس العنف ضدهم وتستعمل كافة اساليب القمع لمنعهم من القيام بدورهم المهني كسلطة رابعة في الدولة.

وقال نواب المشتركة، إن الحكومة تواصل سياستها القمعية وتطلق العنان لبطش الشرطة وتنكيلها بالطواقم الإعلامية بشكل واضح ومفضوح للتستر على عنف الشرطة بهدف إرهاب الصحفيين ومنعهم من كشف واقع تعامل الشرطة مع المتظاهرين العرب واليساريين.

كما وابدى النواب عدم ثقتهم بوحدة التحقيق مع رجال الشرطة التي لم ينطُق ممثلها في الاجتماع بأي معلومة عن سلوك الشرطة واعتداءاتها على الصحفيين.

وطالب نواب المشتركة بتوفير الحماية والحصانة لطواقم الاعلام الفاعلة في الميدان، لتقوم بدورها على أكمل وجه دون مضايقات أو عراقيل.