كنوز نت - الطاقم الاعلامي



النائب إيمان خطيب ياسين تعقب على جريمة قتل الشاب اياد الحلاق



النائب إيمان خطيب ياسين في ردها على جريمة قتل الشاب اياد الحلاق: لا يمكن السكوت اكثر عن إراقة الدم العربي في الشوارع، يجب محاكمة المجرمين؛ لا فرق بين مجرم يحمل سلاح غير مرخص ويستخدمه ضد مدنيين عزّل وبين من يرتدي بزّة رسمية ويستسهل اطلاق النار على المواطنين العرب لمجرد كونهم عربا.


واضافت النائب خطيب ياسين في ردها على جريمة قتل الشاب المقدسي اياد الحلاق امام باب الاسباط، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أن المسؤولية القانونية الملقاة على عاتق رجال الأمن حين يسيؤون استغلال صلاحياتهم اكبر من المسؤولية التي يتحملها اي مجرم اخر يخرق القانون وبالتالي فمن المهم إلحاق اقسى العقوبات بحق قتلة اياد الحلاق، ومصطفى يونس الذي قتل مؤخرا أمام بوابة مستشفى تل هشومير، وايضا على يد رجال أمن.

وفي ختام حديثها، أشارت النائب إيمان خطيب ياسين إلى أن سياسات الشرطة العنصرية، والتي هي نتاج سياسات الحكومة العنصرية، ترى الدم العربي مستباحا، فلا هي تعمل على وقف والحد من الجريمة ولا هي تفكر مرتين قبل إطلاق النار على اي عربي في اي مكان.

كما ودعت إلى توحيد الجهود الجماهيرية الشعبية والمؤسساتية على الصعيد المحلي والدولي على حد سواء في التصدي لجرائم الشرطة المرتكبة بحق المواطنين العرب.