كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


              

قَصِيدَةُ الْعِشْقِ .. أنْتِ


قلبي يقطرُ حُبًّا
ويخافُ الغرَقَ
فِي بَحْرِ عَيْنيكِ
فقد تَربّعْتِ عَلى
عَرْشِ قَلْبِّي
وَامْتَزَجتِ بكيانِي
وَكَتَبْتُكِ قصيدةَ عِشْقٍ
أنْتِ عِنْوانها
وَنَبْضها
وَعَبقها
وَقَوافِيها

فأنتِ كلّ ألوان
الجُنونِ
وجَمْرَة الأشْواقِ
والأنْفاسِ
وأبْجَدِية نَبْضِي
وإحساسي
وأنا المفتونُ المتيمُ
بِكِ
المُترَنَمُ بِحُبّكِ
سِرًا وجَهْرًا
لا أرى ِسواكِ
وَوَحْدَكِ جُنُونِي
وأغْنِيَتي الأبَديَةِ