كنوز نت - محمد زبيدات


صاحب مزرعة يغلق الطريق في وجه زيارة الحركة الإسلامية لمسجد الكوفخة المهجرة في النقب

قام عدد من أبناء الحركة الإسلامية في النقب، من بينهم النائب عن الحركة الإسلامية الأستاذ سعيد الخرومي، بزيارة لمسجد قرية الكوفخة المهجرة، التي تقع في النقب الغربي، 19 كم شمال غزة، من قرى وضواحي المجدل، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع الثاني من مشروع خير الذاكرة الذي تنظمه الحركة الإسلامية في الذكرى الـ 72 لنكبة شعبنا الفلسطيني، والذي يتضمّن إطلاق موقع إلكتروني islamap48.com يوثّق مساجد فلسطين وأوقافها الإسلامية، إضافة لحملة رقمية يشارك فيها أهلنا في الداخل بتوثيق زياراتهم الميدانية وصلاتهم عند هذه المساجد.

لكن ومع اقتراب موكب الحركة الإسلامية للمسجد ولمقبرة القرية، وجدوا سياجًا يحيط بهما من كل الجهات، وضعه صاحب مزرعة خاصة أقيمت على أراضي القرية.

النائب سعيد الخرومي: الحق ثابت ولن يضيع بإذن الله


وفي تعقيبه على الزيارة قال النائب سعيد الخرومي: تأتي هذه الزيارة ضمن مشروع "خير الذاكرة" الذي بادرت له الحركة الإسلامية لتوثيق مساجد ومقدسات فلسطين في ذكرى النكبة. لقد كانت الزيارة مهمة للغاية لقرية مهجرة ما زالت آثارها شاهدة على نكبة شعبنا حتى يومنا هذا وبعد مرور 72 عامًا. للأسف لم نستطع الوصول لمسجد القرية ومقبرتها لوجودهم داخل سياج لمزرعة خاصة أحاطهم من كل الجهات وأغلق بإحكام . سنحاول خلال الأيام المقبلة الدخول إلى القرية وزيارة المسجد.

إن رؤية آثار القرية بحواكير الصبر التي اشتهرت بها والأشجار المثمرة في جميع جوانبها هي خير شاهد بأن الحق ثابت ولن يضيع بإذن الله".

وليد الهواشله: سنعود ونصلي فيها


أ . وليد الهواشله مركز مشروع خير الذاكرة في النقب عقب على الزيارة قائلًا: "حاولنا اليوم الوصول إلى مسجد ومقبرة قرية الكوفخة المهجرة والتي كانت إحدى قرى قضاء غزّة قبل النكبة. منطقة المسجد والمقبرة تحديدًا تقعان اليوم ضمن نفوذ كيبوتس نير عكيڤا، التي أصبحت مزرعة خاصّة. حاولنا الدخول، لكن الأسلاك الشائكة حالت دوننا. من الجهة الغربية هناك تلّة عالية وصلنا إليها حيث بالإمكان مشاهدة مئذنة المسجد من هناك. سنعود قريبًا مرة ثانية لقرية الكوفخة ونصلي في مسجدها إن شاء الله".