كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


               

عُرْسُ العَوْدَة إلى عين غَزَال

مُهداة لروحِ الأديب الفلسطيني الكبير إحسان عباس


مطرٌ على الكَرمِلْ
وأغنيةٌ إلى عين غَزالْ
من قلبٍ موجوعٍ ملتاعْ
يحنُّ للعودةِ والرجوعْ
آه يا حُلمنا المائيْ
كمْ نشتاقُ للديارْ
لحقولِ السنابلْ
لصوتِ الينابيعْ
لخريرِ المياهِ في
الوديانْ
وللنسائمِ الربيعيةِ
التي تلفحُ الوجوهْ
صباح الظبية الحزينةْ
وصباح شَمْسنا الأسيرةْ
وَبَحْرنا الأزرقْ الجميلْ
اغْتَصبوا الأرضْ
وصادَروا الصخرَ
والحجرْ
وصادروا الترابَ
والهواءْ
باعوا الجدائلْ
سرقوا النبيذَ مِنَ
العِنَبْ
وَسَرقوا الصلاةَ
مِنَ المتوضئين في
جامِع حَسَن بك
على البَحَرْ
في عاصمتنا الثقافية
يافا

الأرضُ حُبْلى
والحقُ لَنْ يضيعَ
لَنْ يفنى
وفوق أرضنا الطهورْ
صامدونَ ومتجذّرونْ
كالبطمِ والزيتونْ
نبحثُ عَنْ وطنٍ
للحمائمِ والعنادلْ
عَنْ وطنِ ينتشلُ
 الحُبَّ سرًا
للمشردينَ في المنافي
المصلوبون على
 أسوارِ الحنينْ
وَمَنْ يُطلّون بعيونهمْ
نحوَ أسوار عكا
ومرافئ حيفا
وتراب بروة درويش
وفي ذكرى نكبتنا
سمعتُ صوتَ
إحسان عباس
في " غُربة الراعي "
وَمِنْ ضَريحه يُنادي :
خُذوني إلى وَطَني
إلى سِجْني
إلى مَسْكني
إلى حواكير اللوزْ
التي غادرتها
في صِغَري
إلى مَرْقَدي الأخيرْ
في عين غزالْ ..!