كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


يا دنيتي لا تبكيني



يا دنيتي لا تبكيني
افرحي لي وارويني
انا من بدء التكويني
اصارع من عشقي ويقيني
اعلمي انني الفلسطيني
لا اهاذن لا اساوم علي حقي
هي معرفتي وثقافة ثورتي
تهدأ في كل مكان يعلمني
كما البركان في روح غضبي
تحلق وتعود لاجيال من مجدي
قالوا عني الشهيد واعذريني
رفضت الموت مليون مرة وانتظريني

هناك سوف اكون ومعك سأحقق عهدي
وما من عهد غير ما اقسمت بقسمي
حريتي ولن اتنازل عنها بغير تحريري
نكبتي من ميلاد ورواية وطمس لهويتي
خانني بها الكون وجلس صامت على طردي
تشردت وحملت بطاقة لاجيء ومن اليوم يحميني
قانونهم ومجلسهم وقراراتهم لا تعنيني
اسموها كما شئتم واتركوا لي وطني
لو نفتوني في آخر البقاع سوف اعود لشمسي
وانا من غيرها احيا في يتمي وتوددي وتمردي
اشتاق لرائحة بلدي وارضي وسمائي في عيوني
والقمر وحده شاهد ويبكي على حرقتي في داخلي
من امي ومن ابي ومن جدي ومن كل من سمعت به حرفا ابكاني