كنوز نت - الناصرة


لجنة المتابعة العليا: راية يوم الأرض لم ولن تنكّس!


•عشرات الألوف شاركوا في الفعاليات الرقمية ورفع الأعلام وإطلاق الأناشيد


•محمد بركة: واجب الساعة إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية وتقوية حركة التضامن الدولية ورفع صوت القوى التقدمية في مواجهة الفاشية


حيّت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية كل من شارك في إحياء الذكرى الـ 44 ليوم الأرض الخالد، رغم الظروف الاستثنائية القاهرة هذا العام في ظل انتشار فيروس كورونا والتقيّد بالتعليمات اللازمة للحفاظ على سلامة الجمهور العام.

لقد أثبت جماهيرنا العربية الباقية في وطنها، ومعها سائر أجزاء شعبنا في مختلف أنحاء تواجده، أن راية يوم الأرض – هذا الحدث الاستثنائي الذي شكّل انعطافة تاريخية في مسيرة شعبنا – لا ولن تنكّس تحت وطأة أي ظرف؛ إذا شارك عشرات الألوف في الفعاليات الرقمية المتنوّعة، وفي رفع الأعلام وإطلاق الأناشيد على سطوح وشرفات المنازل، وغيرها من المبادرات الشبابية الخلاّقة التي شهدتها منصات التواصل الاجتماعي.


كما تمت زيارة أضرحة الشهداء بمشاركة وفق التقييدات، في كل من سخنين وعرابة وكفر كنا والطيبة، وتحدث في المواقع الأربعة رئيس لجنة المتابعة محمد بركة ورئيس السلطة المحلية د. صفوت أبو ريا وعمر نصار ود. يوسف عواودة والمحامي شعاع منصور.

لقد كانت ذكرى يوم الأرض هذا العام صرخة واضحة ضد المخططات والمؤامرات التي تستهدف حقوق شعبنا، وفي مقدمتها "صفقة القرن"، إلى جانب سياسة الهدم والتضييق الإسرائيلي على الأرض الفلسطيني وعلى البيوت العربية، لا سيما من خلال "قانون كمينتس" ومخططات التهجير والاقتلاع في النقب، وقوننة نظام الفوقية اليهودية من خلال "قانون القومية".

ووجّه رئيس المتابعة العليا محمد بركة كلمة متلفزة، شدّد فيها على أن "صفقة القرن" تستهدف كل إنسان فلسطيني حيثما تواجد، وبالتالي فمطلب الساعة هو الإنهاء الفوري للانقسام على الساحة الفلسطينية، وتمتين الوحدة الوطنية لشعبنا في مختلف أنحاء تواجده، فهذه ساعة وحدة ونضال وتحدٍ، عملاً بمُثل وروح يوم الأرض.

ودعا بركة أنصار قضية شعبنا العادلة إلى تعزيز عملهم وتقوية حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني، والتي شهدت تراجعًا في السنوات الأخيرة. كما ناشد القوى التقدمية في المجتمع الإسرائيلي المؤيدة لحق الشعب الفلسطيني في التحرّر الوطني وكنس الاحتلال، لرفع صوتها في مواجهة المؤسسة الفاشية التي تسعى لإخراج الشعب الفلسطيني خارج التاريخ وخارج الجغرافيا.

واختتم رئيس لجنة المتابعة كلمته مؤكدًا: يوم الأرض هو يوم مشرق، يوم كفاح ويوم نضال ويوم عهد. هو ليس فقط ذكرى لما كان، إنما عهد لما سيكون. عاش يوم الأرض، عاش شعبنا الفلسطيني، عاش حقنا في الاستقلال والحرية والعودة والقدس.