كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


زوج بنت أخي العزيز حيدر الشبطي


لروحك السلام احمد صالحة

الضحية والرقم بك يزداد وصل حتي الأن 
من جراء حريق النصيرات المفجع 25
ولا نعلم متى يتوقف هذا الألم حقا
لماذا كل هذا الصمت يقتلنا
لا يتركنا وحدنا ويبقينا
مجرد أحياء في الاسم فقط
وكأننا ننتظر دورنا بعد ذلك صدقا
تعبنا نعم ونعترف نعم ولا نخجل ابدا
وكل يوم وداع وخبر وعلنا نغير شيء
كما كانت ذكرى الوديع حداد من قبل
والمناضلة تيريزا بالأمس رحلت عنا
وأعداد الكارونة تحاصرنا وتؤلمنا
والسؤال للانسانية فقط
من السبب في كل هذا يا بشر
ومن أفقدنا الشعور بالأمان
وأين هي تلك الحياة التي نحلم بها
في عالم آخر ولم تعد على سطح الأرض
ونحن ننتظر تاريخ وذكري قادمة غدا
يوم الأرض وله ما له من دلالات وحكايات
تحكي الكثير للانسان وهو يبحث عن رزق
في وطن سلب منا قهر وترك لنا قلب ينزف
بكل الأجيال وبكل بيت ومدرسة وحارة ومخيم
ومعك ومع كل حر سنبقى نقاوم من أجل النصر
وسأهدي القصيدة لك ولكل روح باسم الحياة والأمل
سنحيا ونعود مجددا وتشرق شمسنا كما هي تنتظرنا
واسمعني أنت وكل من يحضر هنا ورغم الوجع سنغني
وسنعزف بنا من الفكر ومن أجل لحن يخلد ما فقدناه
قصيدة الأرض الحق
لا شيء يستحق
وحدها هي بك
اعتبرها وسر
تحييك بذكرى
تسكنك وستمر
تراها بروحك
يعشقها اسمك
نبضك والكرم
أنت كما أنت
نحن كما نحن
عرايا الزمن
تُراكم الثمن
ويسألك الكل
لماذا العرب
أين الحلم لك
تجاوب في بطن
أم الأرض حقيقة
ولها شمس وقمر
وروح تناجي بك
صرخة صدق نبض
كن يوما للثورة
كما ولدت تحدي
تتألم تفتقدها

تعيدهاو تحتسب
عدالة الفقدان
محاكاة الكوكب
أنسيت أنني هنا
سيدة الكون أنا
تناسوا كما شئتم
اعبروا على جسدي
مزقوا مليون مرة
لن أتغير مثلكم
بداية كما ترسم
طريق طويل لها
شريانها الحياة
للمشرق والمغرب
أعيدوها للبسمة
للضحكة والطفلة
للجينات القادمة
ورثوا كما ورثنا
فلسطيننا وأرضنا
هواء حريتنا معا
احتموا واحتضنوا
لن تجدوا مكانا
يغفر يسامح عبثا
اسألوا المخيم
حاكوا أشجارنا
عن برتقال يافا
وأزهار الياسمين
من حيفا لعكا جنين
لغزة ونابلس والرام
لبيت لحم والناصرة
بيت القصيد يعيدنا
لبيتنا العتيق هناك
لم أراه يوما ولكن
سمعت وكبرت وتمنيت
أن لا أكون ضمن كشف
لم يكتب في هويته
وانما رسم من دمه
جسد ما تركه البعض
خدله الكل وهو يعلم
قيمة الوطن لا تعوض
ولا تفسر مهما نزفنا
والسبب كما هو ظاهر
جهلنا وتخلفنا الحق
لا كلمة تقال وسأترك
لكم الخيار فيما بعد
أما الوحدة والتحرير
حلها بسيط وسنطرقه
انهوا هذا الانقسام
إن تبقى فيكم نخوة
امامكم فرصة قادمة
لا تتركوها للرياح
تحمل أخبار مقلقة
علكم تذكروها خيرا
كما قال الدرويش
على هذه الأرض
ما يستحق الحياة
وانتظرها