كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


               

 شاعر النبض

  إلى الصديق ورفيق الدروب غازي القاسم


يا رفيق الشمس
والوجع
يا شاعر النبض
الجمالي
والإحساس الدافئ
يا عاشق الكلمة
الحالمة
يا مَنْ تراقص
النجوم
وتغازل القمر
وتنثر الشعر
بضوع الورود
وتشدو بالألحان
على أوتار القلوب
معًا كبرنا في حدائق
الأدب الغنّاء
ومعًا تجرعنا كؤوس
عشق الوطن حد الثمالة
معًا التقينا في دروبِ
العلم والكفاح
جمعنا الفكر والانتماء
الواحد
والهوية السياسية
والطبقية
معًا حملنا رايات
العُمّال الحمراء

ومعًا ننشر عطر
الأقاحي
وعبير الحُبّ
نكتبُ أحلامنا
وقصائدنا
بوهجٍ خاص
بعيدًا عن الرتابةِ
نشدو الألحان كتغريد
البلابل والطيور
ننشد الحلم
ونطرد الحزن
وننسج من خيوطِ
 الشمسِ
جداول ماء
على خدود الأنهار
ونرسم بالريشة واليراع
همسات ندى الصباح
معًا نؤمن أن القادمَ
أجمل
ومعًا نهتف مع ناظم
حكمت :
" أجمل البحار الذي لم
نذهب إليه
وأجمل الأيام تلك التي
لم نعشها بعد
وأجمل القصائد هي تلك
التي لم نكتبها بعد ".