كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                   

من يوميات عاشق


هذا الصباح يا أميرة قلبي
لم يكن عاديًا
بل مختلفًا
كان شاحبًا ومتوترًا
اختلط فيه دف الروح
بالتوجس
لم يُطربني صوتكِ
ولم تنعشني حروفكِ
وكلماتكِ
همساتكِ ونبضاتكِ

لم أرَ جمال الربيع في
عينيكِ
ولم اذُق نكهة حُبّكِ
المعهودة
غاب الحُلُمُ
قبل أن ينمو
ما يجعلني أعيد النظر
بمشاعري وعواطفي
بوضع النقاط على الحروف
والوقوف على أطلالِ حُبّكِ
يا أنتِ
...