كنوز نت - كتب الدكتور سمير محمد ايوب


البشرية بين مَوتٍ وبائيٍّ ، وأنانيةٍ أعقد


يا أمة تضحك من جهلها الامم


لا يُجادلنَّ أحد اليوم ، بأن فيروسة مِجهرية مُميتة ، في غضون أسابيع قليلة ، قد هزت العالم وأربكت حياته . أرعبته وأحدثت الكثير من التغييرات في ملامحه الطافية ، وإلى مدى زمني ومكاني ، لا يعلم سرَّه إلا ربُّ كلِّ الناس ، سبحانه .
في ظلال صراع أناني مُتوحش ، على المصالح الجيوسياسية الضيِّقة في العالم برمته ، فإنَّ التداعيات الوبائية لهذه الفيروسة ، قد فرضت على مليارات الناس ، العزلَ والإقامة الجبرية . واستنفرت كل القوى ، لتغييرٍ قسري في أنماط حياتهم . وأجبرت فيما أجبرت ، دولاً من كل المقاسات ، على الانطواء والانكفاء الأناني على ذواتها .

 في ظل تراجيديا هذا الطيِّ الجبري ، وتفاقم رياح خطر حقيقي ، تغيَّرت أولوياتُ المُمْسِكين بدفات القيادة ، انتظارا لعلاجٍ ولقاحٍ ، قد يأتي من هنا أو من هناك ، لوقف انتشار الموت الوبائي وعلاج المصابين به .
وفي ظل ما بات يُقال بالتقسيط المُملِّ ، ويُؤكدُ همسا وبالإيحاء ، عن مصدر هذا النمط من الإرهاب الوبائي ، والغرض من نشره وطرق مجابهته ، فإنَّ ما يَهمُّ الناس الخائفين من ذئاب هذا الوباء ، وهو يدق أبوابَ خُصوصياتهم ، هو كيفية التعامل اليومي فرديا وجمعيا ، صحيا واجتماعيا ، مع مضاعفاته والانتصار عليه ، بأقل حد من الهلع والفزع والجزع ، وبعيدا عما يقال عن تبعاته الاقتصادية والسياسية ، التي ستعصف فيما بعد ، في أماكن كثيره من هذا العالم الهش .

لقد ضرب الوباء كل الارض . لم تسلم منه بيئة مجتمعية حتى الان ، إلا غزة العزة. فسارع المتضررون المقفلون على أنفسهم ، تحت مظلة نوع من " العولمة الصحية " ، للتكافل اضطرارا مع بعضهم البعض ، لمقاومة هذا البلاء المشترك ، محاولين معا ، وبتفاوت الامكانات والجهود والصرامة ، لمحاصرته والقضاء عليه .

في ظل تكاثر الجدل المُماحِك عن زمن ما بعد الكرونا ، يصح السؤال حول أثر الكوارث الشمولية ، على التوجهات المتوحشة لقوى المصالح الجيوسياسية في العالم . إن كانت ستبقى على حالها ، أم أنّ الوباء سيُحدث فيها تحوّلاتٍ كبرى مغايرة ؟!

 يتوقع بعض المتفائلين ان مفاعيل كارثة الكرونا ، ستفرض كي لا يتهاوى العالم ، اجراء مراجعات حقيقية على اصحاب النمط الشرير من العولمة المتوحشة ، التي استوقَدَت حرائقَ وحروبا ، أودت بحياة الالاف من الأبرياء ، لمصلحة نوع جديد من العولمة الراشدة . كفيلة بإحداث تحولات كبرى داخلية وبينية في رزم المصالح والتوجهات الجيوسياسية على صعيد العالم اجمع .


ولكني ، في ظل الجرائم الانسانية العنصرية المستكبرة ببشاعة ، التي ما تزال ترتكب بعنجهية ، رغم مخاطر الوباء ، في سجون ومعتقلات العدو الصهيوني المحتل ، المكتظة بالاف الاسرى والمعتقلين ، وفي غزة المحاصرة منذ سنين ، وهي تعاني من نقص بَيِّنٍ في الغذاء والدواء ، وكذلك عشرات الملايين من الابرياء المحاصرين بصلف بشع في اليمن وفي ايران ، وفي ظل بشرية في العمق عمياء ، يهيمن على بعضها صمت قبيح ، وعلى بعضها شماتات فجة كريهة ، لا تحرك كلها ساكنا تجاه تلك الحصارات المجرمة ، أشك أن ينجح هذا الوباء الحاصد لارواح الناس بلا تمييز ، في تلقين أصحاب الجبروت والاستكبار ، في صراع المصالح بالغة الانانية وثقافة الموت العنصري ، وتابعيهم من الأدوات والكلاب المحلية الضالة ، والقطرية الأشد ضلالة ، درسا لا يعرفونه أو أن يستفيدوا منه ، لخدمة الناس بدلا التنافس على قتلهم .

كُلُّهم يعلمون علم اليقين ، مخاطر سياساتهم وتوجهاتهم . ليسوا بحاجة لمن ينبِّهُم أو يهديهم لمخاطر استمرارها . نعم ، الكوارث ستجعلهم ينكفئون مؤقتا ،على ذواتهم للملمة الجراح ، ومن ثم في قلب صراع المصالح المُتغولة ، سيعاودون استكمال ما عجز الموت الوبائي عن تحقيقه لوحده .
ولكن النقطة الاهم فيما يجري ، تلك التي تثير الاهتمام بالروابط المقدسة التي تجمع الناس مع بعضهم البعض في ثناياها ، ومع دولهم وضمائر حكامهم . فلقد كشفت الفيروسة المجهرية اللعينة ، هشاشة تلك الروابط في بعض المجتمعات وفي بعض الدول ، وفضحت الكثير من عورات وعي الناس واستهتارهم على امتداد الارض .

وغدا ، عندما يزول خطر الموت الوبائي عن كاهل الناس ، ستكون هناك مكاشفات واستحقاقات داخلية ومحاسبة ، لكل من استخف وتهاون واستهتر ، ولكل شُطَّارِ السوق ، لصوص الأزمات والكوارث ، الذين تاجروا بأنانية فظة ، بضعف الناس ومخاوفهم .
تشي الواقعية ، بأن أيام الأفق حبلى بالأعقد .
الاردن – 21/3/2020