كنوز نت - الطيبة - الناشط الاجتماعي رياض غنيمه


مصائب قوم عند قوم فوائد ....الجشع ورفع الاسعار 


في هذه الايام العصيبه وفي ظل الوضع الراهن هناك قسم ليس بقليل من التجار يستغلون الظروف ويرفعون الاسعار والكل يعلم اننا مجتمع غالبيته تحت خط الفقر وما بالكم وقسم كبير جالس ب البيت وليس له دخل ف استغلال البعض لرفع الاسعار يعد غش وسرقه وجريمه وفق كل الاشراع السماويه والدنيويه  

كما ان هناك مواد تباع على انها مقاتل للفيروس وهذا غير صحيح بتاتا فهناك من يريد استغلال الوضع وبيع الناس مواد حتى انه قسم منها مضر ب الصحه على انها معقم وقاتل للفيروس وايضا هناك عبوات تستعمل زيت شعر تم لصق ورقه عليها انها معقم و.... مئات الحالات من الاستغلال والجشع والغش 

ففي هذا الوقت العصيب فبدل ان يتقرب هؤلاء الى الله بخفض الاسعار والبحث عن المحتاج هم يعملون العكس تماما 
فقط احب ان اذكر ان هذه الذي نمر به من بلاء 
 تكرر ذكرها في كتاب الله تعالى وهي أنه لا يقع بلاء ولا مصيبة إلا بسبب ذنوب العباد وخطاياهم


 كما قال تعالى { أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ -أي بسبب ذنوبكم- إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}
 وقال تعالى{وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} 

وقال تعالى {ظَهَرَ الْفَسَادُ _ يعني المصائب والكوارث _ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} ....
ومن هنا نستنتج ان البلاء في الاغلب سببه الذنوب وكثرتها وعدم التوبه ....
نحن لا نقول لا تربح ولكن وفق المعقول وعدم الاستغلال والاحتكار .... وايضا على الناس نشر اسماء اصحاب المحلات وتصوير الفاتوره او السلعه ونشرها ...

ولكن علي الاشاره الى انه ايضا هناك اصحاب محلات نشروا استعدادهم لمساعدة العائلة الميسورة الحال لهم فيما سعوا صدقه وبركه باذن الله ....
واذكر اننا هنا اقليه مضطهده والتعامل معنا على اساس عنصري واننا ايضا غالبيتنا وضعنا المادي (على باب الله )
لذلك ارحموا بعضكم لعلا الله يرحمكم 
....