كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


نسيم روحك


حملتكِ قصائدكِ إلي
بعد أن تخطيت الحواجز النفسية
فكنت فراشة ربيعية حطت على خد
الزهر في بساتين روحي
ونسيمًا مرّ عليّ عليلًا
وأثيرًا في هواء أنفاسي
عاقرت روحك أشواقي
واجتاحت صدري قشعريرة
فرح

وهاجت بي الأشواق جذلى
حين سمعت هتافات قلبكِ
ووشوشات نبضكِ
وغدا الليل والنهار بيننا
كالثواني
بعد أن ضاقت المسافات
وتكسرت كل المرايا
فكنت امرأة الحلم
وأنا نبضك الروحي
الوجداني