كنوز نت - وزارة الاقتصاد


الاقتصاد والصناعة : تعيينات جديدة في صفوف النساء

!النساء في المقدمة : أسبوعان قبل يوم المرأة العالمي، وزارة الاقتصاد والصناعة تصرّح: 

التعيينات الجديدة جعلت عدد الرجال والنساء في المناصب الإدارية العليا في الوزارة متساو تقريبًا، 15 من 32

وزير الاقتصاد والصناعة، إيلي كوهين: "تعتبر التعيينات الأخيرة شهادة شرف لوزارة الاقتصاد، ويجب أن تصبح هذه التعيينات أمراً طبيعياً. 

حان الوقت للتعامل مع نقص النساء في المناصب الإدارية كمشكلة تضر بالاقتصاد وبالمجتمع. مساواة الفرص بين الجنسين هو تحدٍ مهم على المستوى الوطني وعلينا تصحيح هذا الوضع اجتماعياً من أجل تعزيز الاقتصاد"

قامت لجان الفحص في مفوضية خدمات الدولة بتعيين سيدتين في مناصب إدارية عليا في وزارة الاقتصاد والصناعة. ومع هذه التعيينات، ارتفع عدد النساء في المناصب الإدارية العليا في وزارة الاقتصاد والصناعة إلى 15، أي ما يقرب من نصف عدد الموظفين الإداريين (32). حيث وضعت وزارة الاقتصاد نصب أعينها هدف تحقيق المساواة بين الجنسين، حتى في المناصب الإدارية.

تم تعيين السيدة ميري ميشكوفسكي في منصب مديرة كبيرة في شعبة المعلومات والتقنيات الرقمية. تعيش ميشكوفسكي (65 عامًا) في القدس، وقد عملت حتى الآن مديرة لمجال التطبيقات الرقمية في الوزارة. ميشكوفسكي حاصلة على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة بار إيلان، وهي خريجة قسم علوم الحاسوب من جامعة CUNY في نيويورك.


كما تم تعيين المحامية أوريت شارفي في منصب نائب كبير للمستشار القانوني للوزارة، تعيش شارفي (45 عامًا) في بلدة ميتار بالقرب من بئر السبع، وهي تعمل في الوزارة منذ عشرين عامًا. عملت حتى وقت قريب مديرة مكتب في القسم القانوني. مع تعيينها أصبحت الإدارة العليا للقسم القانوني تضم ثلاث سيدات، إلى جانب المستشارة القانونية المحامية أييلت زلدين، ونائبة المستشارة القانونية، المحامية غليت يعقوبوب.
في المجمل، 58% من العاملين في وزارة الاقتصاد هم من النساء، مقابل 42% من الرجال. وتتطلع الوزارة للحفاظ على هذا النمط مع الأجيال القادمة أيضاً.

في الأسبوع الماضي، تم افتتاح دورة المتدربين المرموقة في وزارة الاقتصاد والصناعة، والتي ضمت 6 طلاب و 6 طالبات تم اختيارهم من بين مئات المرشحين والمرشحات، وهم يمثلون مختلف أطياف المجتمع الإسرائيلي.

سيلتحق المتدربون بإدارة التجارة الخارجية التي تشغل حاليًا 42 ملحقًا وملحقًا اقتصاديًا في جميع أنحاء العالم، وهي الذراع التنفيذي للوزارة في الأسواق النامية والمتطورة، وتعمل بطرق متنوعة لدعم الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية.

ثلث الملاحق في العالم اليوم هم من النساء، بعضهن مسؤولات عن أهداف تجارية إستراتيجية بالنسبة للاقتصاد الإسرائيلي، مثل الولايات المتحدة والصين وطوكيو، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والاتحاد الأوروبي، وغيرها.
 

מירי מישקובסקי-צילום סבין שטרנברג


אורית שרפי-צילום סבין שטרנברג