كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                       

قطرة شهد


غيثٌ يهطلُ برواءٍ
هل هي قطرات مطر
أم قطرات شهد من شفتيكِ
تبللني وتسكرني ؟!
يورقُ في عينيّ نهارٌ
ومالكة القلبِ تناجيني
تتزنرُ بوشاحِ المطرِ
كيمامةِ عشق وهزارٍ

وفي عيد المطر العشقي
تبرعمُ في وجداني وصدري
شهقة الروح
وسوسنة الافكار
وتفيضُ مشاعري
بما طاب من همسٍ
وكلام النسيبِ والغزلِ
ما يسعد قلوب العاشقين
والعاشقات فوق كلِّ أرضٍ
...