كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


 أرضي


نحنُّ ملح هذه الأرض
أهلها وعشاقها ومواويلها
والدمعة التي تستحم بها
لن نبرحها ونغادرها
كما يغادر المطر
في نيسان
بل باقون فيها
ما بقي الزيتون والزعتر
************

غنوا لي
غذوا جرحي
فكوا قيدي
حرروني من الأغلال
التي تكبلني وتحاصرني
هاتوا أيديكم
توحدوا كقبضةِ اليد
ولنصنع النصر
ونحمل البيارق والرايات
في آذار الأرض والمرأة