كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


         

غارس الكلمات في أسفار الحزن والعشق

إلى روح الشاعر الصديق نزيه خير في ذكرى رحيله الثانية عشرة


أيها الراقد بين الرمش والجفن
المترنم على موسيقى حروف القصيدة
يا شاعر الحزن والألم
يا بلبلًا حلّق وغرّد وصدحَ كالنايات
على سفوح الكرمل الأخضر
يا غارس الكلمات في حدائقِ
الحُبّ والوطن
وفي أسفار آهات العشق والخلود
آمنتَ بالإنسان وغنيت له
وحلمت بمملكة العدالة
ومحبة الإنسان للإنسانِ
وحملتَ قنديل الزيت
وسنابل الفرح
وأزاهير الدالية
وسنديانات الكرمل
ودفء رمال الشاطئ
في حيفا
وغادرت الحياة كوميض برقٍ
وأنتَ في قمة العطاء
وترك رحيلكَ فينا وجعًا

 وغصةً
وألمًا عميقًا في القلب
جميلًا كنت يا نزيه
بهيًا
ودودًا
نديًا
نزيهًا
رقيقًا
ناعمًا
كزهر البيلسان
تغني وتنشد
وتكتب عناوينَ
لقصائد جديدة
وتحوِّل الأسود ابيضًا
في صفحات الكون
فيا كسير الروح
سلامًا لك في ذكراكَ
فقد تركت لنا الشعر والنثر
في أفق ملحمي
وابقيت " أغنيات صغيرة "
و" قراءة جديدة لسورة الياسمين "
وابتسامتكَ الموجعة الجميلة..!