كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                

 يا بلابل زغردي واصدحي


إلى ابنة أختي مي أحمد مصطفى حسن اغبارية من مشيرفة، بمناسبة تخرجها بموضوع علاج بالتشغيل من الجامعة الامريكية في جنين


هي المي كصفاءِ الماءِ
بيوم تخرجها تزهو
وتتمخترُ
في عينيها بهجةُ النجاحِ
ووجههُا المشرقُ كالشمسِ
يتلألأُ
في مقلتيْها دمعُ الفرحِ
على جبينها ينهمرُ
ويتدحرجُ
في جيدها عقدٌ
من الماسِ
وعلى صدرها
شهادةٌ معلقةٌ
بها تعتزُ وتتزينُ

ببدلتها تبدو كفراشةٍ
بين الزهور ترفرفُ
فيا بلابل الشرقِ
في يوم تخرج مي
اصدحي وزغردي
لقد طالَ الانتظار
فما أحلاه يومُ الهناءِ
المبهجِ
...