كنوز نت - الطيبة - بقلم سامي مدني


"الحَقُّ والشِّهادَتَيْنِ وَصِيَّتِي"


عَظِيمٌ هُوَ في الأَعالي هُناكَ اللهُ أَنا طَبْعَاً أَدْرِي
آمِرٌ فَوْقَ السَّماءِ لَدَيَّ بَانَ وليسَ لِيَ أَنا وَحْدِي
الخَلْقُ مِنْ تَحْتِهِ لآدمَ وَحواءَ هُمْ كَمَا جَعَلَ نَسْلِي
بَارَكَ اللهُ فِيهِمْ وَعَلَّا شَأْنَهُمْ خَالِقُهُمْ هُوَ إِلهِ وَرَبي
إِعتَنَقُوا الإِسْلامَ القَوْمُ جَمِيعَاً بِهِ إِلىَ مَا بَعْدَ عَهْدِي
حَاوَلُوا تَغْيِّيرَ النَسَبِ الحَنيفِ الَّذِي هُوَ لَنا فَأَنا مُسْلِمِي
مُحَمَدٌّ نَبِيُّ اللهِ خاتَمَ الرُّسُلِ هُوَ جَاءَ بِالْحَقِ فِيْنا هَادِي

الدِّينُ حَنِيفَاً مُسْلِمَاً لِلْجَميعِ وَلِي وَلَيْسَ نَحْنُ لِيَعْقُوبِي
حَوَّلُوا الحَقَّ بَاطِلاً عَلَىَ عِلْمٍ بِهَذا هُمْ عَمِلُوا جَلِيَّاً ضِدِّي
التَّاريخُ وَالكِتابُ شَواهِدٌّ صامِدَةٌّ بِعَونِ اللهِ لِنُصْرَتِي
القَوْلُ والعَمَلُ الصَّادِقُ المُخْلِصُ وَعَدَنَا يُدْخِلُكُمْ جَنَّتِي
اللهُ رَبُّنا وَربُّ آدَم وَحَوَّاء نَزَّلَهُمْ لِيَعْمُرُوا الأَرْضَ وَلِأَجْلِي
إِمَنُنَا بِاللهِ والرُّسُلِ والمَلائِكَةِ والْكُتُبِ مِنِّي هِيَ وَصِيَّتِي
رَبِِّي أَشْهَدُوا بِالشِّهادَتَيْنِ أَنَّكَ إِلَهيَّ وَمُحمَّدًّ هُوَ رَسُوْلِي
تَقَبَّلْ مِنَّا جَميعَاً رَبِّي إِخْلاصَاً لِوَجْهِكَ نَعْمَلُ نَحْنُ إِِلاَهِي