كنوز نت - المحامي شادي الصح.




قراءة تحليلية لقرار محكمة العدل العليا بخصوص مشاركة منشور مسيء ووضع إعجاب على المنشور



قبل عام كنت قد تطرقت لهذا الموضوع وذكرت بأننا ننتظر ما ستقرره محكمة العدل العليا بشأن مشاركة منشور ووضع إعجاب.كما يحدث في كل قضية رأي عام ينقسم الناس قسمين قسم يؤيد القرار وقسما يرفض القرار، هذا القرار سيضع حدا لأولئك الذين لا يعرفون حدودهم ويتعمدون الإساءة للغير بقصد وسيضع حداً أيضا لأولئك الذين نسوا القيم والأخلاقيات ويختبئون خلف هواتفهم متعمدين إلحاق الضرر بالغير، هو بمثابة صفعة للمتسترين بلباس غير لباسهم.  

"الإنسان ذئب الإنسان"

في هذا المقال سأحدثكم عن اساسيات التعامل مع الغير، لا نريد قوانين وضعية تحكمنا ولكن نسي البعض ان عليه المحافظة على احترام الآخر، ففي الآونة الأخيرة نلاحظ مدى استعمال الكلمات النابية التجريح والتشهير وكله ينطوي تحت مسمى "العنف" فكان حرياً بي ان انبه والفت نظر البعض ممن يجهلون اصول التعامل كي لا يقعوا في مطب المساءلة القانونية وكي تسود المحبة بيننا فكل يبدأ من عنده. 

المقدمة :

الناظر من حولنا اليوم سيجد دون ادنى ريب رغم بلايين الكتب التعليمية والدساتير، ومجلدات القانون والحقوق، ورغم عشرات الآلاف من الجامعات، ورغم كل مظاهر الحداثة، ورغم ربطات العنق الأنيقة، والعطور الباريسية طيبة الشذى، والأحذية الجلدية اللامعة، والوجوه المصقولة، أن الانسان لا يزال يفتك بأخيه الانسان، فتكًا ذريعا استحكم بهم الداء، وتمكَّن منهم بعد أن قضَى على مناعتِهم الطبيعيَّة، وكذا المكتسبة، فابتلعتْ خلايا الشرِّ خلايا الخير ابتلاعًا، فحارَ في الأمْر الأطباء شيجد الحسدُ والشحناء والبغضاء، والجهل والأنانية والكراهية، والنِّفاق والفسوق والشقاق - كلها أعراضٌ للمرَض ومظاهِر فعلتْ في الناس الأفاعيل، فكِدتَ لا تجد قلبًا سليمًا، ولا عقلاً مستقيمًا.

القوانين ( الجزاء من جنس العمل) :

1.قانون منع القذف والتشهير. 
2. الأعمال والسلوكيات التي تعتبر إساءه للغير . 
3. حمايه الخصوصيات. 
4.ما يتعلق بموضوع (مصداقية المنشور) حتى لو به اساءه لشخص معين. 
ما هو الحكم على من يقرأ المنشور يضغط إعجابا أو يكتب تعليقا مسيئا أو جارحا يتماشى أو يتعارض مع النص المكتوب.....
5. حريه التعبير عن الرأي/ المسموح والممنوع. 
6. النشر في مواقع التواصل الاجتماعي وعبر المواقع المختلفة. 
 7.ابداء رأي انتقاد او تحديد حقيقة وهل الحماية تسري في هذه الحالة؟
8. العقوبات التي يفرضها القانون في حال تخطّي المسموح. 
 9.انتحال شخصية، او استعمال صفحة مزيفة وهل بالامكان كشف الصفحة المزيفة او هوية صاحبها.

لا شك أن هذا الامر يتطلب مني جهداً مضاعفاً، ولكن من منطلق الحفاظ على لغه راقيه وعلى السلم الاهلي أثناء هذه الفترة وعدم التجريح فإني على استعداد لتلبيه هذا الطلب وأضيف أن ما يحكمنا هو نهجنا السليم وقرآننا وليست القوانين الوضعيه ولكن من باب الحيطه والحذر سيتم توضيح مجمل الامور .

 . الجرائم الالكترونية التي انتشرت.


فإنتبهوا : 

 النقطة الاولى : انتحال الشخصيه..انتحال الشخصيه هي استخدام صور او اسم شخص غير موجود او موجود لهدف معين يقصد به الحاق الضرر ،وهي مخالفة جنائية وفق قانون العقوبات 1977 وفقا للمادة 441..وعقاب منتحل الشخصية 3 سنوات من السجن الفعلي.
النقطة الثانية :التشهير..قانون يمنع التشهير هو قانون يمنع نشر الاكاذيب والتشهير ويسمى بقانون منع الذم والقدح والتحقير. 

وفقا لقانون منع التشهير المدني لسنة 1965- استناداً لهذا القانون يحق للمتضرر المطالبة بالتعويض ممن تسبب بالضرر ..وفقا لنتيجة التصرف المضر...المقياس هنا هو "الانسان العادي"،اي ان الانسان العادي لا يسبب الاضرار مثل..الذم العلني...التشهير بالسمعة.، المس بكرامة الانسان وسأقوم بذكر بعض الامثلة من المحاكم المختلفة: 

اولاً: يعتبر النشر في مواقع التواصل الاجتماعي كأي نشر ان كان به اساءة ومس بالسمعة وتعدي على كرامة الشخص ( في ملف بنيامين وسارة نتنياهو ضد يجآل سرنا تركز دفاع بجآل سرنا بأن النشر في الفيسبوك لا يجب ادراجه ضمن النشر الذي يسيء لسمعة الشخص وذلك لسرعة اختفاء الخبر قاضي محكمة الصلح ( الكلعي) رفض هذا الادعاء واما الاستئناف للمحكمة المركزية فقد رفضته القاضية كوهين وطلب للإذن بالاستئناف رفضه القاضي يتسحاق عميت في محكمة العدل العليا. 


ثانياً: التعقيب/الرد على البوست المنشور في الفيسبوك ايضاً اعتبره قضاة المحاكم به اساءة ويجب تحميل ايضاً من كتب التعقيب المسؤولية القانونية ( استئناف رقم 14-10-41040 اسولين ضد الحداد). 

ثالثاً: هناك مجموعة يديرها مدير المجموعة في الفيسبوك فإن نشر احد اعضاء المجموعة اي نشر مسيء فهل يتحمل مدير المجموعة المسؤولية الجواب بالايجاب ( 09-13-29880 كوبي ضد فلانية مركزية تل ابيب) 

رابعاً: هل التعقيب على صاحب صفحة مزيفة وبالنشر اساءة هل يتحمل المعقب مسؤولية الجواب ايجابي يتحمل المسؤولية القانونية ( استئناف رقم 17-09-24165 حداد ضد لنكري) 

خامساً: ما حكم من يضع لايك ( اعجاب) او مشاركة لنشر بوست به اساءة مشاركة يعتبر اساءة ويتحمل الذي وضع مشاركة المسؤولية واما بالنسبة للايك اعجاب فما زال الامر قيد النظر ولم ييت في الاستئناف نهائياً بانتظار موقف المستشار القضائي للحكومة. 

سادسا: يجب ان نفرق بين ابداء رأي او انتقاد امر او ادانة شخص والاساءة له بأن الامر مفرغ منه حقيقة دامغة لا تقبل التأويل ( استئناف رقم 4534/02 )
سابعا: ان كان في النشر ابداء رأي او انتقاد و ان النشر فرض امر تحديد حقيقة فلا تسري الحماية المنصوص عليها في القانون ( 8000/02 مردخاي ضد ريشت شوكن م.ض). 

ثامناً: هل المحكمة تستطيع ان تجبر من اساء ونشر بالاعتذار هناك موقفين الموقف الاول ان للمحكمة سلطة بأن تطلب من الشخص المسيء ان يقوم بتعديل نشره او رفضه ( م.م 1839/01 سارة نتانيا ضد شبكة شكون م.ض ) ورأي آخر بأن للمحكمة سلطة بأن تجبر الشخص المسيء بأن يقدم اعتذار وذلك استناداً للمادة 72 من مرسوم الاضرار ( م.م 10-03-32235 منظمة المعلمين ضد صحيفة يسرائيل هيوم)واستناداً للصلاحية المتأصلة.

والاهم: ايضاً نشر اساءة وبها مس بكرامة انسان او سمعته تعتبر مخالفة جنائية فيستطيع المتضرر تقديم لائحة اتهام ضد المتسبب الضرر والعقوبة قد تصل مدة سنة واحدة سجن فعلي. وايضاً التشهير والتجريح دون ذكر اسم انما هناك ما يستدل على الشخص فهذا ينطوي تحت القانون كيفما جاء في ملف رقم 31663/01 القاضي المرحوم عدي ازار ليس فقط تجريح مباشر انما ايضا التجريح الغير مباشر .

تاسعا:واما التعويض للمحكمة صلاحية بالحكم على المسيء بتعويض من تمت الاساءة اليه دون اثبات اي ضرر مبلغ 50000 ش.ج مقابل كل نشر مسيء مربوط بالفائدة القانونية ويضل الى مبلغ 74000 ش.ج وضعف المبلغ ان كان النشر بعدم حسن نية مع قصد الاساءة المتعمد اي 148,000 ش.ج.
زد على ذلك قانون حماية الخصوصية التعويض يصل الى مبلغ 50000 ش وضعف المبلغ ان كان بعدم حسن نسة مع قصد الاساءة دون اثبات اي ضرر. 
مع عقوبة تصل الى 5 سنوات سجن فعلي.  

عاشرا: هناك ايضا ما يسمى بالكذب الضار هنا يستطيع الشخص بالاضافة للمبلغ الذي يطلبه دون اثبات اي ضرر ان يطلب مبلغاً اضافيا بسبب الكذب الضار ولكن عليه اثبات الضرر في هذه الحالة. 

واما عن الجرائم الالكترونية هي كل فعل ضار يأتيه الفرد او الجماعة عبر استعماله الاجهزة الالكترونية ويكون لهذا الفعل اثر ضار على غيره من الافراد ومن الجرائم الالكترونية سرقة معلومات او الاطلاع عليها او حذفها او تعديلها مما يحقق هدف المجرم الكسب المادي او المعنوي غير المشروع مثل عمليات اختراق والتزوير وانتحال شخصية وتشوية سمعة بنشر معلومات حصل عليها المجرم بطرق غير قانونية وتكون هذه الاعمال لاهداف اجتماعية او مادية النصب والاحتيال 

لا يخفى انه تم تشكيل وحدة لمكافحة جرائم الفضاء الالكتروني لتلبية تحديات ونوعية المتورطين في هذه الجرائم وهذه الوحدة ستواجه الجرائم عبر الانترنت من تزوير وانتحال شخصية وسيرتكز نشاط هذه الوحدة في الجانب القانوني والالكتروني وهدف الوحدة متابعة المنشورات الهجومية على الانترنت من ناحية التحريض على العنف ومنشورات التشهير المفرط ضد الشخصيات .

وأخيراً فهل نحن نعيش نهاية الحقبة الكئيبة، مستشرفين عصرًا يحقق فيه الانسان انسانيته، ولأول مرة في تاريخه، أم أننا نقف على حافة حقبةٍ مقبلةٍ من الزعازع والهمجية، وفقدان الأمل، ليس لها من قرار؟
كاتب هذا المقال مختص في قضايا منع الذم القذف والتشهير.