كنوز نت - اعداد : محمد سليم مصاروة انقر


                

 معاني كلمات سوره الأعراف

معاني كلمات القرآن الكريم (١) الأعراف  

(1) كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (3) وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ (4) فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (5) فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ (6) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ (7) وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَظْلِمُونَ (9)
حَرَجٌ : ضيق
 بَأْسُنَا: عذابنا
 بَيَاتًا: في الليل ( فترة النوم )
أو هُمْ قَائِلُونَ : وهم مقيللون : نائمون في فترة الظهيرة
 دَعْوَاهُمْ : دعائهم
 وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ :ويوم الحساب تُوْزن الأعمال بالعدل التام

معاني كلمات القران الكريم (٢) الأعراف  

 وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (10) وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18) وَيَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20)
مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ : هيأنا لكم السيطرة في الارض
 مَعَايِشَ: ما تعيشون به من غذاء وشراب
 ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ : ثم أعطيناكم صورة وشكل الانسان
 الصَّاغِرِينَ: الحقيرين الذليلين
 أَنْظِرْنِي : أمهلني
 أَغْوَيْتَنِي : أضللتني ( كلام ابليس والحقيقة ان الله امتحنه وإبليس الذي اختار الضلال )
وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ :من جهة اليمين والشمال
 مَذْءُومًا: ممقوتاً ، مكروهاً
 مَدْحُورًا: مطروداً
 سَوْآَتِهِمَا :عوراتهما

معاني كلمات القرآن الكريم (٣) الأعراف  

 وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يخصفان عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ (22) قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23) قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا
تُخْرَجُونَ (25) يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26)
وَقَاسَمَهُمَا: وأقسم لهما / حلف لهما ( الشيطان حلف بالله لآدم وحواء بانه ناصح امين )
فَدَلَّاهُمَا: فانزل/ حطّ( الشيطان ) منزلة ادم وحواء ( عن رتبة الطاعة )
بِغُرُورٍ: بخداعٍ منه
 وَطَفِقَا: شرعا، أخذا ب
 يخصفان عليهما: يلصقان (على عوراتهم من ورق الشجر)
مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ : مكان إقامه وتمتع لمده معينه

معاني كلمات القرآن الكريم (٤) الأعراف  

 يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31) قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (32) قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (33) وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (34)
خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ : أكسوا انفسكم واستروا عوراتكم عند الذهاب الى المسجد والطواف ( نزلت لان المشركين كانوا يطوفون عراه في الجاهلية )
وَلَا تُسْرِفُوا: ولا تتجاوزا حد الاعتدال / لا تبالغوا
 قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ : من حَرَّمَ ايها المشركون اللباس اثناء الطواف ، من اين لكم ذلك !
خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ : ملذات الأكل واللبس ستكون خاصه بالمؤمنين فقط يوم القيامه لا يشاركهم بها كافر
 وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا : وان تعبدوا مع الله شيئاً لم ينزل به دليلاً وبرهاناً

معاني كلمات القرآن الكريم (٥) الأعراف  

 فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ أُولَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُمْ مِنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُوا أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (37) قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآَتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لَا تَعْلَمُونَ (38) وَقَالَتْ أُولَاهُمْ لِأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (39) إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40)
أُولَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُمْ مِنَ الْكِتَابِ : أولئك الكافرين المكذبون بآيات الله سيأخذوا حظهم من الرزق والمتعة في الحياة الدنيا كما هو مُقَدَّر لهم في الكتاب :اللوح المحفوظ وهو كتاب محفوظ عند الله مكتوب فيه مصائر وأرزاق الخلق
 قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا: قالوا ( المشركون يوم الحساب ) ضلت: غابت عنا الأوثان التي عبدناها ( فليس لنا من مساعد )
حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا: حتى اذا لحقت كل الجماعات ببعض ،صارت اخر فرقه تدخل النار مع الاولى
 حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ: حتى يدخل الجمل
 فِي سَمِّ الْخِيَاطِ : في ثُقب الإبرة

معاني كلمات القرآن الكريم (٦) الأعراف  

 وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (44) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ كَافِرُونَ (45) وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46)
مِنْ غِلٍّ : من حقد وكارهيه شديده
 فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ :في الحاجز بين الجنة والنار فنادى / أعلنَ منادي ( أحد الملائكة)
يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا : يُعرضون / يمتنعون ويمنعوا غيرهم عن طريق الحق ويريدون ان تكون الطريق معوجة مضلله
 وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ :
بين الجنة والنار هناك حاجز مرتفع يُسمى ( الاعراف ) ، وستكون يوم الحساب فئه ( اصحاب الأعراف ) تساوت سيئاتهم مع حسناتهم فهؤلاء يُبت في امرهم في النهايه بعد محاسبة الجميع ، وسيدخلون الجنة بشفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وفِي اثناء انتظارهم سيميز اصحاب الاعراف الأناس الداخلين النار واولئك الداخلين الجنة وسيحي اصحاب الاعراف اهل الجنة
 لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ:
وحتى تلك اللحظة سيكون اهل الاعراف خارج الجنة ولكن في قلبهم ( طمع ) وامل بدخولها فضلاً من الله وكرماً
( اللهم اجعلنا واجعل أهلينا وأزواجنا وذرياتنا في الجنة )

معاني كلمات القرآن الكريم (٧) الأعراف  

 وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (51) وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53) إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54)
أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ :
صبوا / أسكبوا بكثره الماء علينا
 يَجْحَدُونَ: ينكرون ، يكفرون ب
 بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ : بيّنا ووضحنا القران بعلمٍ منّا ( فلا يأتين صاحب بدع ليفسر القران على هواه بطريقه منحرفه )
هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ: هل ينتظر المنكرون للقران حدوث ما يخبر به القران ( تأويله ) من حساب وعقاب
 يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ : يوم يحدث ما أُخبروا به ( بعدما أنكروه وكذبوا به في الحياة الدنيا)
يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ : يُغطّي ظلام الليل بضوء النهار ( وايضا بالعكس )
يَطْلُبُهُ حَثِيثًا: الليل والنهار كلٌ منهما يلحق بالثاني بسرعه ( حثيثاً) فالنهار والليل متلازمان لا فاصل بينهما
 وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ : والشمس والقمر والنجوم مذللات / مُطّوعات لأمر الله

معاني كلمات القرآن الكريم (٨) الأعراف  

 وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (57) وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ (58) لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59)
بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ: ( الرياح )مبشرات ( بالمطر ) وذلك من رحمة الله
 نَكِدًا: بعسر وبمشقه
( يَخْرج النبات من الارض الرديئة- وهكذا الكافر لا ينتفع بالمواعظ، فلا تنتج عنده عملاً صالحًا ينتفع به)
نُصَرِّفُ الْآَيَاتِ : ننوع البراهين والحجج

معاني كلمات القرآن الكريم (٩) الاعراف

فَكَذَّبُوهُ فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا عَمِينَ (64) وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (65) قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (66) قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (67) أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ (68) أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (69)
الْفُلْكِ : السفينة ( سفينة نوح )
سَفَاهَةٍ : خفة عقل ، طيش
 وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً:
ومنحكم أجسام كبيره وقوة بطش
 آَلَاءَ اللَّهِ : نِعَم الله

معاني كلمات القرآن الكريم (١٠) الأعراف  

 قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (70)
قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ (71) فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ (72)
وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا:
ونترك ما كان سلفنا يعبدون
 رِجْسٌ : عذاب
 مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ : ما جعل الله بعبادة الأصنام برهانا أو دليلاً ( مثلاً صنم العزى عباره عن حجر لا علاقه له بالعزه !)
وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا:
واستأصلنا / أهلكنا كليةً ( بالريح الشديده ) الذين كذبوا (وهم عاد قوم هود )

معاني كلمات القرآن الكريم (١١) الأعراف  

 وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آَيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74)
بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ : دليل وبرهان من ربكم ( على نبوة صالح عليه السلام وهي ناقه خرجت امام أعين قوم صالح ،ثمود، حسب طلبهم من صخره هم حددوها )
فَذَرُوهَا: فاتركوها ( لا تطعموها ولا تشربوها ولا تؤذوها)
وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ : وأسكنكم في الارض
 آَلَاءَ اللَّهِ: نِعَمْ الله

معاني كلمات القرآن الكريم (١٢) الأعراف  

 قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آَمَنْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (76) فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (77) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78)
وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ : ولا تسعوا في الارض ( بالإفساد والتخريب)
فَعَقَرُوا النَّاقَةَ : فذبحوا الناقه
 وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ : وتجاوزا الحد / استكبروا على امر الله
 فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ : فأصابهم زلزال شديد
 جَاثِمِينَ: هامدين ، موتى على هيئتهم دون حراك ،

معاني كلمات القرآن الكريم (١٣) الأعراف  

 وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ (80) إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (81) وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (83)
الْفَاحِشَةَ : فعل منكر مستقبح
 قَوْمٌ مُسْرِفُونَ :
قوم تجاوزوا حد الحرام
 كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ :
كانت من الباقين / مع الماكثين في مكانهم ( من اجل العذاب وهم قوم لوط فهلكت معهم )

معاني كلمات القران الكريم (١٤) الأعراف  

 وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (84) وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (85) وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (86)
فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ: قيسوا حجم السلع ( كَيْل ) وزنوها على حقيقتها ولا تنقصوا منها
 وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ:
ولا تخدعوا الناس في بضائعهم فتدعوا انها رديئة كي تدفعوا لهم اقل من ثمنها
 تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ : تهددون الناس في الطرقات حتى تستولوا على بضائعهم
 وتصدونهم / تصرفونهم عن إتباع الحق
 وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا : وتريدون ان يكون الدين محرفاً مشوهاً ( حتى يتناسب مع سلوككم الفاسد )

معاني كلمات القران الكريم (١٥) الأعراف  

 وَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (90) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (91) الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ (92) فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آَسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ (93) وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94) ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آَبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (95)
الرَّجْفَةُ : الهزه الأرضية ، زلزال
 جَاثِمِينَ: هامدين ، متحجرين على حالتهم
 الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا: الذين كذبوا شعيباً اندحروا فكأنهم لم يقيموا في دارهم ولم يتمتعوا فيها
 فَتَوَلَّى عَنْهُمْ: فانصرف عنهم ( شعيب عن قومه بعد هلاكهم )
آَسَى : أحزن
 بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ: بالفقر والمرض
 حَتَّى عَفَوْا: حتى عادت الى (الأقوام المبتلاه) عافيتهم وكثر عددهم وزادت أموالهم
 بَغْتَةً : فجأة ، على حين غرّه

معاني كلمات القرآن الكريم (١٦) الأعراف  

 أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97) أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98) أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99) أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (100) تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ (101)
بَأْسُنَا: عذابنا
 بَيَاتًا: ليلاً
 ضُحًى : أول النهار
 أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا:
أولم يعتبر الناس الذين جاؤوا بعد الأقوام التي هلكت

معاني كلمات القرآن الكريم (١٧) الأعراف  

 وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ (102) ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى بِآَيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُوا بِهَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (103) وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (104) حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (105)
وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ : وما وجدنا لأكثر الأمم التي أُرْسِلَ إليها الرسل من وفاء والتزام
 فَاسِقِينَ: عاصين
 حَقِيقٌ عَلَى: جديرٌ / حريصٌ على ( الا اقول الا الحق ؛ القصد عن موسى عليه السلام )
بِبَيِّنَةٍ : بإثبات واضح ( على نبوة موسى )

معاني كلمات القران الكريم (١٨) الأعراف  

 فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (107) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (108) قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (109) يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (110) قَالُوا
 أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (111) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (112) وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُو بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117)
ثُعْبَانٌ مُبِينٌ : حيه ضخمه واضحه للجميع
 وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ:
من احد معجزات موسى عليه السلام انه ادخل يده في فتحة قميصه أو تحت إبطه ثم أخرجها فخرجت بيضاء من غير بقع ،نمش او برص، تتلألأ للناظرين لشدة بياضها
 أَرْجِهْ : أجَّل ردة فعلك ( يا فرعون ) واحتجز موسى وأخاه الى حين المواجهة مع السحره
 الْمَدَائِنِ: في مدن وأقاليم مصر
( حاشرين ) : رجال الشرطة يحشرون السحرة لفرعون ويجمعونهم .
وَاسْتَرْهَبُوهُمْ : وأرعبوهم
 تَلْقَفُ: تبتلع بسرعه
 مَا يَأْفِكُونَ : ما يكذب السحرة به على الناس ويوهمونهم انها أفاعي

معاني كلمات القرآن الكريم (١٩) الأعراف  

 فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآَلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ (127)
صَاغِرِينَ : مقهورين ذليلين
 لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ : خدعه ومكيده دبرتموها
 لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ : سأقطع لكل واحد منكم ( السحرة بعدما آمنوا ) يده ورجله في الجهة المقابلة ؛ اليد اليمنى والرجل اليسرى وبالعكس
 ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ : ثم سأعلِّقكُّم جميعاً على جذوع النخل
 وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا : وما تنكر علينا وتعيبه ( إلا الايمان ولذلك تريد إهلاكنا يا فرعون )
أَتَذَرُ : أتترك
 وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ : ونبقي نساءهم على قيد الحياه ( للخدمة )

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٠) الأعراف 

 وَلَقَدْ أَخَذْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (130) فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (131) وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آَيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ (132) فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ (133) وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (134) فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ (135) فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136)
وَلَقَدْ أَخَذْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ : ولقد عاقبنا قوم فرعون بسنوات من القحط والجفاف ( لعلهم يتوبون )
فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا : فإذا جاء آلَ فرعون المطر وخروج المحاصيل والثمار قالوا: أُعْطِينَا هذه لاستحقاقنا لها واختصاصنا بها،
 يَطَّيَّرُوا: يتشاءموا (بموسى ومن معه من بني إسرائيل)
أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ : الا إن شؤمهم ( مُقَدّر عند الله ولا علاقه لموسى وقومه بذلك )
وَالدَّمَ : كان من جملة الابتلاءات تلوث مياه الآبار والأنهار بالدم
 آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ : دلائل واضحه متتاليه ومنفصله عن بعضها البعض ( على ان هذه الامور من عند الله )
الرِّجْزُ : العذاب
 إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ : اذا هم ينقضون ما تعهدوا بالقيام به ( إرسال بني اسرائيل مع موسى )
الْيَمِّ : البحر

معاني كلمات القرآن الكريم (٢١) الأعراف  

 وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137)
وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (138)
وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى :
وتحقق وعد الله ( بتمكين بني اسرائيل في الارض بسبب صبرهم على اذى فرعون )
وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ : وما كانوا يبنون ( كالقصور وغيرها )
وَجَاوَزْنَا : وعبرنا ، قطعنا ( ببني اسرائيل البحر )
يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ :
يواظبون / مقيمون على عبادة أصنامهم

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٢) الاعراف  

 إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139) قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (140) وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (141) وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142)
مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ : باطل وهالك ما يعملونه ( عبادة الأصنام )
أَبْغِيكُمْ : أطلب لكم
 يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ :
يذيقونكم أنواع العذاب
 وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ :
ويبقوا نسائكم احياءً (للخدمة )
مِيقَاتُ : مُدّه معينه

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٣) الاعراف

وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143) قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آَتَيْتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (144) وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ (145)
لِمِيقَاتِنَا: للموعد المُعَين
 تَجَلَّى :ظهر
 دَكًّا: مستوياً بالأرض ( الجبل :مدكوكاً، سُوي مع الارض )
وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا: وسقط موسى مغشياً عليه / فاقد الوعي
 اصْطَفَيْتُكَ: اخترتك
 فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ : فخذ ( التوراة ) بجد واجتهاد

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٤) الأعراف  

 سَأَصْرِفُ عَنْ آَيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (146) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآَخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (147) وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ
 خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ (148) وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قَالُوا لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (149)
سَبِيلَ الْغَيِّ : طريق الضلال
 حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ: بطلت أعمالهم الحسنه ( وذلك لإصرارهم على الكفر )
مِنْ حُلِيِّهِمْ : من زينتهم ( أساور ، قلائد وغيره )
خُوَارٌ : صوت العجل
 سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ :ندموا ( على عبادة العجل )

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٥) الأعراف  

 وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156)
لِمِيقَاتِنَا: لموعدنا الذي حددناه
 الرَّجْفَةُ: هزه أرضيه
 هُدْنَا إِلَيْكَ: تُبنا ورجعنا اليك
 اختار موسى عليه السلام سبعين رجلاً من خيار قومه ليعتذروا إلى ربهم مما فعله سفاءهم من عبادة العجل، ووعدهم الله ميقاتًا يحضرون فيه، فلما حضروا تجرؤوا على الله، وطلبوا من موسى أن يريهم الله عيانًا، فأخذتهم هزه أرضيه فهلكوا، فتضرَّع موسى إلى ربه، فقال: يا رب، لو شئت إهلاكهم وإهلاكي معهم من قبل مجيئهم لأهلكتهم، أتهلكنا بسبب ما فعله خفاف العقول منا؟ فما قام به قومي من عبادة العجل ما هو إلا ابتلاء واختبار تضل به من تشاء، وتهدي من تشاء.

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٦) الأعراف  

 وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (160) وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا نَغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (161)
اسْتَسْقَاهُ : طلبوا الماء
 فَانْبَجَسَتْ : فانفجرت
 الْمَنَّ :ماده صمغيه مثل العسل انزلت خصيصاً على بني اسرائيل
 وَالسَّلْوَى: طائر صغير طيب اللحم ،من طيور الجنه
 وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا :
وقولوا " ربنا حط عنا خطايانا " وادخلوا باب بيت المقدس راكعين خاضعين ( لم ينفذ اليهود ما ُطلِب منهم)

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٧) الاعراف  

 فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ (162) وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163)
رِجْزًا: عذاباً
 حَاضِرَةَ الْبَحْرِ: قريبه من البحر
 إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ: اذ يعتدون ( اليهود) على نهي الله لهم عن صيد السمك في السبت
 حِيتَانُهُمْ: الأسماك
 شُرَّعًا: ظاهره / بارزه على وجه الماء
 وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ : سائر الأيام عدا السبت

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٨) الأعراف  

 وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (167) وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا مِنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (168)
وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ : وإذ قالت جماعة منهم
 مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ : نعظهم اعتذراً اليه تعالى
 عَذَابٍ بَئِيسٍ: عذاب شديد مؤلم
 يَفْسُقُونَ : يعصون
 عَتَوْا: استكبروا واستعصوا
 خَاسِئِينَ: أذلاء
 وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ : واذ قضى ربك وأخبر ( بإذلال اليهود جزاءً على كفرهم وعصيانهم )
يَسُومُهُمْ : يذيقهم ويكلفهم
 كانت جماعة من اهل القرية اليهودية ( يقال انها أيله - إيلات ) تنصح وتعظ المعتدين في يوم السبت، وتنهاهم عن معصية الله فيه ، وكان هناك فريق آخر في القرية لم يعتدي في السبت ولكنه لم ينصح المعتدين وقد سأل ذلك الفريق جماعة الناصحين لم يقومون بالنصح والوعظ لأناس عاصين ينتظرهم العذاب أجابتهم الجماعة الواعظة : نَعِظهم وننهاهم لِنُعْذَر فيهم، ونؤدي فرض الله علينا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورجاء أن يتقوا الله، فيخافوه، ويتوبوا من معصيتهم . ولكن المعتدين في السبت لم يرتدعوا فكان عقابهم ان مسخهم الله الى قرده

معاني كلمات القرآن الكريم (٢٩) الأعراف  

 فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (169) وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ (170) وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (171) وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172)
خَلْفٌ : خَلَفْ سيئ
 يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى :
يبحثون عن الربح ويرضون بالرشوة والمال الحرام لقاء تحريف التوراة والحكم بغير ما انزل الله
 وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ :
وان يُعرَض عليهم متاع دنيوي زهيد ( يقبلوه ولا يرتدعوا عن تكرار المعصي )
يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ: يتمسكون بالكتاب ( يطبقونه )
وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ:
واذا قلعنا الجبل ورفعناه فوقهم كأنه غيمه
 تتحدث الآيات الكريمة عن عصيان اليهود وكفرهم وامتداد ذلك في الاجيال اللاحقة وذلك على الرغم من رؤيتهم بأعينهم معجزات الله وتعهدهم بالعمل بما في التوراة دون تحريف ، كذلك تخبرنا الآيات الكريمة باننا قبل ان نخرج الى الحياه ونحن أرواحاً شهدنا على أنفسنا لله باننا نؤمن به خالقاً ورباً ، ثم دخلنا مرحلة الامتحان والاختبار وهي الحياه ،وطبعاً نحن لا نذكر ذلك ، كي نمارس اعتقادنا بحريه فيؤمن منا يُؤْمِن بمحض ارادته وكذلك يكفر منا من يكفر ، ويبدو ان الله سيرينا تعهدنا على أنفسنا يوم القيامة حتى لا ينكر الكافر علمه بالأمر

معاني كلمات القرآن الكريم (٣٠) الأعراف 

 أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (174) وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175)
وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ : إنما نحن خلف آباؤنا وورثنا عنهم الشرك فلا ذنب لنا ( يحاول الكافر يوم القيامة التذرع بسلوك اسلافه )
فَانْسَلَخَ مِنْهَا : فخرج من (فهم الحق ) وأنخلع عنه (بكفره)

معاني كلمات القرآن الكريم (٣١) الأعراف  

 وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (178) وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)
أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ : التصق بالأرض أي ؛ مال الى شهوات الدنيا
 إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ :
إذا زجرت الكلب وطردته يلهث ( وان لم تفعل له شيئا أيضا يلهث فهو لاهث في كل الاحوال، وكذلك المُصِّر على الضلالة سيبقى ضالاً سواء وعظته ام لا )
ذَرَأْنَا: خلقنا وأوجدنا
* آخر ايه تحتوي على إعجاز علمي لان الآية تنسب خاصية الفهم والتفكير للقلب وكشف العلم الحديث عن وجود 40 الف خليه عصبيه في القلب بنفس نمط الدماغ وتبين ان لها خاصية التفكير واتخاذ القرار بشكل مستقل عن الدماغ للمزيد إقرأوا هنا
https://www.facebook.com/1279838601/posts/10216337584533790/


معاني كلمات القرآن الكريم (٣٢)
الأعراف
 وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (180) وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (181) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183) أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ (184) أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185) مَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (186)
وَذَرُوا : فاتركوا
 يُلْحِدُونَ: يميلون وينحرفون الى الباطل ( يحرفون اسماء الله وينسبونها الى غيره ؛ المنان : مناه العزيز : العزى )
وَبِهِ يَعْدِلُونَ : وبالحق يحكمون ويعدلون بين المتخاصمين
 وَأُمْلِي لَهُمْ: وأمهلهم
 إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ : سأستدرجهم وأعقابهم بشده
 جِنَّةٍ : جنون
 مَلَكُوتِ : المُلْك العظيم ( السموات والارض )
وَيَذَرُهُمْ : ويتركهم
 طُغْيَانِهِمْ : ضلالهم ، إسرافهم في الكفر
 يَعْمَهُونَ : يعمون عن الهدى ويصابوا بالحيرة
معاني كلمات القرآن الكريم (٣٣)
الأعراف
 يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (187) قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (188) هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آَتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (189)
أَيَّانَ مُرْسَاهَا: متى تحدث
 لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ : فقط الله يُظهر يوم القيامة (وسيظهره في موعده)
ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ: موعد يوم القيامة محجوب وخافي عن كل المخلوقات
 بغتة: فجاه
 كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا: كأنك ( يا محمد) حريصٌ / ملح في السؤال عن موعد يوم القيامه
 فَلَمَّا تَغَشَّاهَا: فلما جامع الزوج زوجته
 حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ:
في بداية الحمل يكون الجنين عباره عّن نطفه فلا يعيق حركة أمه
 فَلَمَّا أَثْقَلَتْ : فلما تقدم الحمل وكبر الجنين وثقل واقترب موعد الولادة
معاني كلمات القرآن الكريم (٣٤)
الأعراف
 خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ (199) وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (200) إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ (201) وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ (202)
خُذِ الْعَفْوَ :تجاوز (يا محمد والمسلمين ) عن الإساءة من الناس وانظر الى أفعالهم الحسنه وطبائعهم
 وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ: وأمر بالقول الحسن والفعل الجميل
 وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ: وامتنع عن منازعة الطائشين ذوي العقول الخفيفة
 وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ: واذا شعرت بوسوسة من الشيطان
 إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ : إذا اصابتهم وسوسه من الشيطان
 وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ :
الشياطين لا يقصرون /يستمرون في إضلال إخوانهم من الانس (وهم العصاة الفاجرين)
معاني كلمات القرآن الكريم (٣٥)
الأعراف
 وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ (205) إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206)
لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا: لولا اختلقت وأتيت بآية من عندك ( الكفار يقولون للرسول )
بَصَائِرُ: حجج وبراهين قاطعه ( القرآن الكريم)
تَضَرُّعًا: تذللاً
 وَخِيفَةً: خوفاً ( من الله وعقابه )
وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ : وسطاً بين رفع الصوت وخفضه
 بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ : أول النهار وآخره
اعداد : محمد سليم مصاروه