كنوز نت - وزارة الاقتصاد


الرياديّون الجدد لمشروع المسرّع التكنولوجي "هايبرد" في معوف الناصرة يحتلون خارطة الهايتك الاسرائيلية!


وزارة الاقتصاد والصناعة ووكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة، من خلال معوف-تك في الناصرة، ينظّمون حدثًا نهائيًّا لمشروع المسرّع التكنولوجي "هايبرد" في الناصرة، تمّ في إطاره عرض الشركات الناشئة أمام مئات المستثمرين الكبار في الجهاز الاقتصادي
احتفلت وزارة الاقتصاد والصناعة ووكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة بانتهاء مشروع "هايبرد" لمعوف-تك الناصرة وجمعيّة خريجي 8200، التي ترافق المبادرات التكنولوجية من مرحلة الفكرة الأوليّة وحتى إقامة شركة ناشئة. وقد أقيم الحدث النهائي في بناية عزرائيلي-شرونا الجديدة في تل أبيب.

وشارك في هذا الحدث المميّز والمرموق نحو 200 شخص، من بينهم، مستثمرين ومندوبين عن صناديق استثمار ومديري ابتكار من كبرى الشركات وكبار رجال الهايتك الإسرائيلي، بحيث عرض أمامهم، خريجو وخريجات المشروع، شركاتهم الناشئة التي طوّروها في إطار مشروع المسرّع التكنولوجي في معوف-تك الناصرة، وذلك بهدف تجنيد رأس مال للمبادرات وخلق علاقات عمل وتعاون مشترك.

ويدور الحديث عن الفوج الرابع للمشروع الذي يدار من قبل وكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد والصناعة، من خلال مركز معوف، بالتعاون مع جمعية خريجي 8200 وبرعاية سلطة التطوير الاقتصادي.

ران كيفيتي، مدير وكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد والصناعة: "يوفر المسرع التكنولوجي في معوف الناصرة مجموعة متكاملة من الخدمات والمرافقة للمبادرين، في بيئة ريادية داعمة للهايتك، ما يقود إلى التنمية، تطوير الأعمال والتعاون المشترك. دمج الجيل الشاب من كافة أنحاء البلاد، وبالذات المناطق البعيدة عن المركز، في ريادة الأعمال في إسرائيل، هو أمر حيوي للتطوير الاقتصادي. أقيم المسرع التكنولوجي "هايبرد" بهدف تشجيع الريادة التكنولوجية في المجتمع العربي، ونحن سعداء بأن نبشّر أنّه بفضل المشروع نجحنا في زيادة نسبة المبادرين في المجتمع العربي، وبالذات في أوساط النساء الرياديات. من خلال هذا المشروع، نحن نمنح الأدوات والحلول للعوائق القائمة وننجح في دمج المبادرين في عالم الهايتك".

فادي سويدان، مدير المسرع التكنولوجي في مركز الأعمال "معوف" في الناصرة: "الهدف من وراء هذا الحدث، هو منح المبادرين الفرصة لعرض مبادراتهم أمام جمهور داعم من مجال صناعة الهايتك، والذي يستطيع مساعدتهم في تطوير مبادراتهم. قاطرة النمو للاقتصاد الإسرائيلي هي صناعة الهايتك، الريادة التكنولوجية والابتكار. أقيم المسرع التكنولوجي "هايبرد" بهدف تشجيع الريادة التكنولوجية في المجتمع العربي، وإيجاد الأدوات والحلول للعوائق والتحديات القائمة لدمج المبادرين العرب في عالم الهايتك. الجودة العالية للمبادرات المبتكرة تعتبر، دون أدنى شك، بشرى كبيرة لتطور وتوسع النظام الايكولوجي في الشمال وفي البلاد عامةً".

نير لمفرت، رئيس جمعية 8200: "يثبت هذا المشروع أنّ هنالك مستقبل مشترك للجميع في إسرائيل".
ومن بين الشركات الناشئة:

Obscure Games- استوديو لتطوير العاب Hyper-casual. قاموا هذا العام بتطوير 10 العاب. المبادرون- أيمن حوراني، مجد عبد القادر، محمد بشناق وتامر ناصر.
 -Contiltأداة لإنتاج مضامين مكتوبة بشكل اتوماتيكي، والتي تعتمد على تكنولوجيا AI. تساعد في تحضير تقارير. تستخدم المنظومة ملخص نص مطوّر بشكل خاص والتعلم المتعمق وتقنيات تتيح تقييم جودة النص. المبادرون- عدي عمري، عبيدة أبو الهيجا.
Certify- تساعد في مكافحة انتشار الأمراض الجنسية STI. المبادر- محمد وعري.
Shield34- برمجية لتحسين وتقصير فحوصات البرمجة الأوتوماتيكية (Test Automation) في الشركات. يرتكز الحل على MACHINE LEARNING وهو يساعد المطورين في نظام السيلينيوم (النظام الأكثر انتشارًا اليوم)، ويتيح لهم الاستقرار، التحليل المعمق وإجراء الفحص بوقت قصير. المبادرون- ران فينكلشطين وفراس مطر.
MIRRORI – قاعدة استشارة وارشاد لاستخدام منتجات التجميل، بالاعتماد على مجموعة المنتجات القائمة لدى المستخدمين وبما يتلاءم مع ميزات وجههم. الميزة التنافسية للشركة تعتمد على "حياد الماركة" والتركيز على مرحلة ما بعد الشراء. نجحت المبادرة Mirrori بجذب شريك استراتيجي، يرين شاحف، صاحب مدرسة التجميل الأكبر في إسرائيل، وهو يساعد في عملية التخطيط ويساهم بمعرفته وخبرته لصالح المنتج. المبادرون- ميرا عواد، متان سيلع، يرين شاحف.
Healthymize- طوّرت الشركة تكنولوجيا تعتمد على AI لمراقبة الصوت والتي تحوّل الهواتف الذكية إلى أجهزة مراقبة للصحة تحلل الصوت البشري خلال المحادثات. المبادرون- شادي حسن ودانئيل أرونوفيتش.
ويشار إلى أنّ المسرّع التكنولوجي في معوف تك الناصرة يوفر مجموعة متكاملة من الخدمات والمرافقة للمبادرين، في بيئة ريادية داعمة للهايتك، والتي تقود إلى التنمية، تطوير الأعمال والتعاون المشترك. وفي إطار المشروع، تبنى لكل مبادرة، خطة عمل أسبوعية بمساعدة مراقبين رائدين في المجال والذين هم بأنفسهم مستثمرين ومبادرين مع قصص نجاح مثبتة، بحيث يقومون بمرافقة المبادرين الجدد من مرحلة تحويل الفكرة إلى مبادرة، وخلق Networking وتجنيد التمويل والاستثمارات.

ويمتد المشروع على مدار ثمانية أشهر مكثفة جدًّا، تشمل البحث، العرض، دراسة السوق، اتفاقيات المؤسسين واتفاقيات الاستثمار وغيرها من خدمات الدعم والمساعدة من قبل معوف والتي تهدف إلى تحويل الفكرة لشركة ناشئة وعرضها على المستثمرين وصناديق الاستثمار وربطها بالصناعة والوصول إلى السوق بأسرع وقت ممكن.

وفي أعقاب نجاح المسّرع التكنولوجي في الناصرة القائم منذ 4 سنوات، قرّرت وزارة الاقتصاد والصناعة ووكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة اقامة 7 مشاريع أخرى في منطقة الشمال، والتي أنهت الفوج الأول بنجاح هذا العام.