كنوز نت - وزارة الاقتصاد



لأوّل مرّة: وزارتا الأمن والاقتصاد تعقدان مؤتمرًا في جولس لعرض فرص التعاقدات التجاريّة على أصحاب المصالح التجارية


عقدت مديريّة المشتريات وقسم الهندسة والبناء في وزارة الأمن، بالتعاون مع وكالة المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد والصناعة ومعوف يركا مؤتمرًا في قرية جولس، هو الأوّل من نوعه، لعرض فرص التعاقدات التجاريّة على أصحاب المصالح التجاريّة وتشجيعهم على الانضمام لمجمع المزوّدين في وزارة الأمن والتنافس على المناقصات. وقد عقد المؤتمر بمشاركة مدير عام وزارة الدفاع، الجنرال أودي آدم، ونائب المدير العام ورئيس مديريّة المشتريات، آفي دادون، ورئيس مجلس جولس، المحامي وسام نبواني، ورئيس مجلس يركا، وهيب حبيش.

والتقى المئات من أصحاب المصالح التجارية من الجليل والجولان في المؤتمر بكبار المسؤولين في مديريّة المشتريات وقسم الهندسة والبناء في وزارة الأمن، وبالمسؤولين في وكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة ووزارة الاقتصاد والصناعة، ومن بين المشتركين: رياض إبراهيم نائب مدير عام شؤون الألوية في وزارة الاقتصاد والصناعة، هدى قواس مديرة فرع معوف في يركا، هاشم حسين، رئيس دائرة تطبيق القرارات الحكوميّة في البلدات الدرزيّة، آفي دادون، نائب المدير العام ورئيس مديريّة المشتريات في وزارة الأمن، أورنا رفيف، نائبة رئيس قسم الهندسة والبناء، رامي أهرونوف، نائب رئيس مديريّة المشتريات للتصنيع وإدارة المشتريات، فكتوريا باطا، مساعدة كبيرة في مجال دمج المزودين، جيلا بن بست، رئيسة وحدة الاقتصاد والإرشاد وتنجيع المشتريات في مديريّة المشتريات، ميري جباي، رئيسة قسم المناقصات في قسم الهندسة والبناء، تمار شمحاي، المديرة العامّة لمعوف في منطقة الساحل والجليل الغربي.

وبحسب هدى قواس، مديرة فرع معوف في يركا، فانّ "المؤتمر يهدف إلى خلق فرص تجاريّة للمصالح التجارية في منطقة الشمال وإزالة الحواجز القائمة أمام المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة والتي تحول دون مشاركتهم في المناقصات عامةً ومناقصات وزارة الأمن على وجه الخصوص. وقد أتاح المؤتمر الفرصة لأصحاب المصالح التجارية للانكشاف على مراحل وتفاصيل عمل مديريّة المشتريات في وزارة الأمن والتواصل المباشر مع المسؤولين في مختلف أقسام مديريّة المشتريات حول طاولات مستديرة. ومن الجدير بالذكر أنّ أصحاب المصالح التجارية المعنيّين بالمشاركة في مناقصات وزارة الأمن بإمكانهم الحصول على مرافقة مهنيّة من قبل مراكز معوف بأسعار مدعومة".

نائب المدير العام ورئيس مديريّة المشتريات في وزارة الأمن، آفي دادون: "لدولة إسرائيل عامةً ووزارة الأمن خاصةً تحالف طويل الأمد مع أبناء الطائفة الدرزيّة. علينا العمل طيلة الوقت على تعميقه وتقويته، ولذلك اخترنا المجيء اليوم إلى هنا لتشجيع المئات من أصحاب المصالح التجارية من الجليل والجولان على العمل مع وزارة الأمن. مديريّة المشتريات هي أحد كبار المشغلين في الشمال وتجري سنويًّا مشتريات بمليارات الشواكل في المناطق البعيدة عن المركز. نحن نرى بذلك رسالة ونأمل أن ينضم إلينا أكبر عدد ممكن من أصحاب المصالح التجارية ويتنافسوا على المناقصات".

ويذكر أنّ مديريّة المشتريات في وزارة الأمن تجري أكثر من 7,000 مناقصة سنويًّا وتتعاقد مع مزودين محليّين بأكثر من 10 مليار شيكل. ووفق معطيات وزارة الأمن فانّ نحو 25% من المشتريات تتم من خلال مزودين في مناطق الأفضلية وخط المواجهة في شمال وجنوب البلاد. وتعمل مديريّة المشتريات كل الوقت على توسيع دائرة المزودين بالذات المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في المناطق البعيدة عن المركز، وتوسيع دائرة المشتريات من المزوّدين في منطقة الشمال، بالتعاون مع مراكز معوف. كذلك فانّ قسم الهندسة والبناء يدير مشاريع بنى تحتية بمليارات الشواكل سنويًّا لذا يعمل على توسيع دائرة المزودين، بالذات المقاولين والمستشارين والمخطّطين من منطقة الشمال.

المحامي وسام نبواني، رئيس مجلس جولس: "هذا المؤتمر بالغ الأهميّة وهو يربط المصالح التجارية والمقاولين في المنطقة بوزارة الأمن، الأمر الذي يعود بالنفع على أصحاب المصالح التجارية والمقاولين والمزودين ويساهم في تطوير الاقتصاد والتشغيل لدينا. انا أبارك عقد المؤتمر والمبادرين إليه، وأقدّر جدًّا كل عمل وخطوة تساهم في تطوير بلداتنا".


وهيب حبيش، رئيس مجلس يركا ورئيس منتدى السلطات المحلية الدرزية: "هنالك أهميّة قصوى للمؤتمر، بحيث يكشف خدمات معوف وفرص التعاقد مع وزارة الأمن أمام أصحاب المصالح التجارية. من خلال اللقاءات الشخصيّة التي تضمنها المؤتمر، حصل أصحاب المصالح التجارية على كل المعلومات التي يحتاجونها".

ويشار إلى أنّ مراكز معوف التابعة لوكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد والصناعة تهدف إلى تطوير المصالح التجاريّة التي تشغّل 5 عمال فما فوق. وتمنح خدمات معوف بما يتلاءم مع احتياجات المصلحة التجارية وتشمل، دراسة السوق والاستشارة الشخصية والمرافقة للحصول على تمويل وتسهيلات ومنح وغيرها.