كنوز نت - مكان


رئيس الدولة ينقل كرة تشكيل حكومة جديدة الى الكنيست


هذه الحالة لم تشهد الدولة لها مثيلا في تاريخها, فلأول مرة لم تستطع شخصية نيابية في الفترة المحددة قانونيًا من تشكيل حكومة جديدة بعد إجراء الانتخابات العامة. فبعد أن قام بالأمس رئيس حزب كاحول لافان بيني غانتس بإعادة كتاب التفويض الى رئيس الدولة، بعد تعذره عن القيام بتلك المهمة، أعلن مقر رؤساء إسرائيل أن رئيس الدولة رؤوفين ريفلين أعاد بعد ظهر اليوم مسألة تشكيل الحكومة الى رئيس الكنيست يولي ادلشتاين بعد فشل المكلفيْن بتشكيل حكومة.
ووفقا للمادة العاشرة من قانون أساس – الحكومة، تبدأ فترة الواحد وعشرين يومًا ابتداءً من اليوم، حيث بإمكان واحد وستين عضو كنيست تقديم طلب الى رئيس الدولة خطيًا بأن يكلف إحدى الشخصيات النائبية بهذه المهمة، وبضمنها الشخصيات التي كلفت سابقا.
وتجدر الإشارة أنه في حال انقضاء هذه المدة دون تمكن أي شخص من تركيب حكومة تحظى بأغلبية برلمانية، فعندئذ يلزم القانون المعمول به الاحتكام الى الشارع وإجراء انتخابات هي الثالثة في غضون عام واحد.

وكان الرئيس ريفلين قد بذل جهودا جبارة ومارس ضغوطه على رئيسي الحزبين الكبيرين نتنياهو وغانتس من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية, تستند الى قاعدة برلمانية واسعة وعريضة, يكون بمقدورها التعامل مع مختلف التحديات التي تقف أمامنا ولا سيما الأمنية، والاقتصادية والاجتماعية.
وبهذا الخصوص طرح في بادئ الأمر الرئيس ريفلين اقتراحًا على نتنياهو وغانتس التناوب على منصب رئاسة الوزراء، إلا أن هذا الاقتراح لم يجد طريقه خلال المفاوضات بين الحزبين.


ساعر يدعو الى اجراء انتخابات تمهيدية لرئاسة الليكود


دعا النائب الليكودي غدعون ساعر الى اجراء انتخابات تمهيدية لرئاسة الحزب. وقال انه يدعم مساعي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الهادفة الى تشكيل حكومة جديدة متسائلا كيف يمكن له ان يفلح في هذه المهمة مستقبلا بعد اخفاقه الأخير.

وخلال مؤتمر عقدته صحيفة جيروزاليم بوست اليوم اضاف النائب ساعر، انه بمقدوره إقامة حكومة ورص صفوف الشعب تحت كلمة السواء.
وردا على سؤال حول ما اذا كان سيتم تقديم السيد نتنياهو الى العدالة اكد النائب ساعر ان هناك قانونا، واضحا بهذا الخصوص وانه لا ينوي اثارة التكهنات والتخمينات.
ايمن عودة: بعض مركبات كاحول لافان وافقت على الشراكة


اقر رئيس القائمة المشركة ايمن عودة، بان بعض مركبات كاحول لافان وافقت على تشكيل حكومة ضيقه مع حزبه، ولكن أخرى رفضت وعليه لم يدخل الامر حيز التنفيذ. وجاء هذا التصريح بخلاف ما قاله النائب عن كاحول لافان عوفير شيلاح من ان هذه الفكرة لم تطرح على بساط البحث.
ورأى عودة ان إمكانية تشكيل حكومة في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة غير واردة. كما انتقد بشدة التصريحات التي اطلقها رئيس إسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان والتي وصف فيها النواب العرب بالطابور الخامس، داعيا الى تخيل وضع كانت تطلق فيه هذه العبارات ضد مواطنين يهود في أوروبا.
وأضاف النائب عودة انه وزملاءه بصفتهم أعضاء في ثالث أكبر كتلة في الكنيست يريدون ان يحدثوا تغييرا وان يكونوا شركاء في العمل من اجل المجتمع الإسرائيلي برمته.
واعتبر ان ما وصفه بالتحريض الذي يمارسه نتنياهو ضد الجمهور العربي أخطر بكثير من ذلك الذي يمارسه برأيه رئيس حزب إسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان. وأضاف انه بسبب هذا التحريض يتعرض رؤساء القائمة المشتركة لتهديدات على حياتهم. وأكد ان القائمة لن تكون عضوا في حكومة مع ليبرمان ولكن يمكن ان تشارك في إقامة كتلة مانعة.
بدوره استبعد الوزير الليكودي زئيف الكين ان ينشق أحد من زملائه عن الكتلة بهدف تشكيل حكومة مع غانتس.