كنوز نت - وزارة الاقتصاد


مؤشّر وديّة البنوك للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في النصف الأوّل من العام 2019:

بنك هبوعليم ومركنتيل هما الأكثر وديّة للمصالح التجارية

بينما يتذيّل هبينلئومي القائمة وهو الأقل وديّة


وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين: "مؤشّر البنوك هو وسيلة إضافيّة لتطوير المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة، وهو مخصّص لتشجيع البنوك على تنجيع وتحسين الخدمة. نشر المؤشّر إلى جانب منح ترخيص لإقامة بنك جديد بعد يوبيل من السنوات هو خطوة تاريخيّة لتعزيز المنافسة في السوق المصرفي في إسرائيل وتحسين الخدمة وتنجيع الجهاز المصرفي، وبذلك تتعزّز المنافسة وتعود بالفائدة على الزبائن عامةً والمصالح التجارية الصغيرة على وجه الخصوص".

نشرت وكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد مؤشّر وديّة البنوك للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة. ويأتي النشر كجزء من نشاط الوكالة لتعزيز وتشجيع المنافسة في مجال الائتمان المخصّص للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة، وكذلك زيادة الوعي لدى المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة بخصوص إجراء مسح سوق في مجال الائتمان.

وكان المؤشّر قد نشر لأوّل مرّة في أيّار 2018، ويتم تحديثه كل نصف عام وهو يعتمد على المعطيات المالية التي تنشر من قبل البنوك والاستطلاعات في أوساط المستشارين الماليين. ويستند المؤشّر على أربع عوامل، بضمنها، حجم الائتمان المقدّم للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة من مجمل الائتمان التجاري، الفائدة نسبةً لمخاطر الائتمان للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة، نسبة الأرباح من المدخولات من غير الفائدة (العمولات المختلفة)، والاستطلاع في أوساط المستشارين الماليين.

وبحسب المؤشّر فانّ مجمل نسبة الائتمان للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة انخفضت بنقطة مئويّة واحدة من 41.3% إلى 40.3%. وطرأ في النصف الأوّل من العام 2019 انخفاض طفيف في مخاطر الائتمان في أوساط المصالح التجارية الصغيرة من 2.4% في نهاية العام 2018 إلى 2.3% في منتصف العام 2019. وقد ارتفعت المدخولات من الفائدة نسبةً لمعدّل الائتمان في أوساط المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة من 1.8% إلى 2.2%.


وصنّف بنك مركنتيل في المرتبة الأولى في نسبة الائتمان المخصّص للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة من مجمل الائتمان التجاري، بحيث بلغت النسبة 72%.

ومقارنةً بنهاية العام 2018 طرأ انخفاض في هذا المؤشّر في أربعة بنوك من ضمن البنوك السبعة بنسبة تتراوح ما بين 0.9% و- 2.0%، بالمقابل طرأ ارتفاع في بنك مركنتيل بنسبة 2.1%، وارتفاع في بنك هبينلئومي بنسبة 1.7% وكذلك ارتفاع في بنك مزراحي بنسبة 0.1%.

وفيما يتعلق بالمدخولات من الفائدة نسبةً لمعدّل الخسائر الائتمانية، بحيث يتم تقييم السعر الذي تجبيه البنوك مقابل الائتمان نسبةً لمخاطر ذلك الائتمان، فقد تمّ تصنيف بنك هبوعليم في المرتبة الأولى.

أمّا بخصوص مجمل المدخولات من غير الفائدة نسبةً لمجمل الأصول (الائتمان والودائع)، والذي يفحص التكاليف الإضافية التي تجبيها البنوك (العمولات المختلفة) نسبةً لحجم النشاط، فقد جاء بنك إيغود في المرتبة الأولى مع نسبة 0.44% مقابل نحو 55% من ذلك في البنوك التي صنّفت في المراتب الأخيرة.

وفيما يتعلق بالاستطلاع على شبكة الانترنت الذي أجري في أوساط المستشارين الماليين الذين يعملون على تحضير طلبات ائتمان للمصالح التجارية، فقد تمّ تصنيف بنك مزراحي في المرتبة الأولى، بحيث حصل على غالبية النقاط في البنود المتعلقة بتوفر القوى العاملة والانتظار في الدور وجودة الرد على المستندات المقدّمة، ومستوى الاصغاء للطلبات المختلفة والبيروقراطية في البنك ومستوى المعالجة بشكل عام. وحصل بنك هبوعليم على التصنيف الأعلى في البنود المتعلقة بتعريفة الفائدة وتعريفة العمولات.

ران كفيتي، مدير وكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة: "التوجّه في السنوات الأخيرة من حيث ارتفاع حجم الائتمان المصرفي للمصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة توقف ونحن نشهد انخفاضًا في الحجم. لذلك نعمل على زيادة المنافسة في سوق الائتمان عامةً والائتمان من خارج البنوك خاصةً. هذا المؤشّر هو أداة هامّة لتعزيز المعرفة والوعي وتشجيع المنافسة في سوق الائتمان المصرفي".