كنوز نت - وزاة الاقتصاد



 إسرائيل وكوريا الجنوبية تعلنان عن انتهاء المفاوضات المشتركة لمنطقة التجارة الحرّة



إسرائيل وكوريا الجنوبية تعلنان عن انتهاء المفاوضات المشتركة لمنطقة التجارة الحرّة بمشاركة وزيرة التجارة الكورية يو ميونغ-هي ووزير الاقتصاد والصناعة ايلي كوهين

كنوز - أعلن وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين، ووزيرة التجارة في كوريا الجنوبية، يو ميونغ-هي عن انتهاء المفاوضات لاتفاقية منطقة التجارة الحرة بين البلدين.

وقد قادت المفاوضات مديرية التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة على مدار الثلاث سنوات الأخيرة، بمشاركة وزارة الخارجية، المالية، الزراعة، الاتصالات والقضاء، وكذلك سلطة السكان والهجرة ومديريّة الجمارك.


ويشار إلى أنّ التجارة بين البلدين قد بلغت عام 2018 نحو 2.5 مليار دولار، وهو ارتفاع بأكثر من 15% مقارنةً بالعام 2017. ومن شأن اتفاقية التجارة الحرّة زيادة حجم التجارة بين البلدين أكثر. بعد دخول الاتفاقية إلى حيّز التنفيذ، سيكون غالبية التصدير الإسرائيلي إلى كوريا الجنوبية معفي من الجمارك، وبضمن ذلك الماكينات والمعدات الكهربائية والأجهزة الميكانيكية والأسمدة والمعدات الطبية ومستحضرات التجميل والبلاستيك ومنتجاته والمعادن وعصائر الفواكه والنبيذ. كما سيتم خفض الجمارك عن المنتجات المستوردة من كوريا الجنوبية إلى إسرائيل وبضمنها المركبات وأجزائها والثلاجات والمعدات الطبية والمركبات الالكترونية والألعاب والبلاستيك ومنتجاته والكيماويات.

ويذكر أنّ كوريا الجنوبية لديها اليوم 15 اتفاقية تجارية سارية المفعول مع دول مختلفة، على رأسها، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والهند والصين. الاتفاقية بين إسرائيل وكوريا ستساعد في مساواة الشروط التجارية لإسرائيل مع هذه الدول.

وقد أنهت مديريّة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة المفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرّة مع كوريا الجنوبية التي تعتبر الاقتصاد ال-11 من حيث الحجم في العالم. ومن شأن الاتفاقية منح امتيازات تنافسية وتسهيل نشاط المصدرين الإسرائيليين في السوق الكوري وبذلك تعزيز التصدير الإسرائيلي وزيادة نمو الجهاز الاقتصادي.

وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين: "اتفاقية التجارة الحرّة مع كوريا الجنوبية هي اتفاقية تاريخية، إذ لأوّل مرّة يتم التوقيع على اتفاقية مع دولة من شرق اسيا تعتبر من ضمن الدول العظمى اقتصاديًا. وتعكس هذه الاتفاقية سياسة الوزارة بالمساعدة في تنويع التصدير وفتح أسواق جديدة أمام الصناعة الإسرائيلية. كوريا الجنوبية هي شريكة تجارية هامة بالنسبة لإسرائيل. الاتفاقيات التجارية الدولية بشكل عام هي ذات أهمية استراتيجية للاقتصاد الإسرائيلي وتساعد على زيادة حجم التصدير وخفض أسعار المواد الخام التي تزيد التنافسية للشركات الإسرائيلية المصدّرة، وهذا يعتبر بشرى جيّدة للمستهلكين الإسرائيليين على ضوء دخول عدد كبير من المنتجات المعفاة من الجمارك".