كنوز نت - وزارة الاقتصاد


للمرّة الأولى: إسرائيل تنضم إلى صندوق المانحين في البنك الدولي

في خطوة مشتركة ما بين نظام السايبر ووزارة الاقتصاد والصناعة، انضمّت إسرائيل للمرّة الأولى لصندوق دولي في البنك الدولي بهدف مساعدة الدول النامية في تبني كفاءات حماية السايبر وبناء بنية تحتية لتبني تكنولوجيا ديجيتالية في الأسواق النامية

وقعت إسرائيل مع البنك الدولي على اتفاقية تعاون مشترك الأوّلى من نوعها والتي تهدف إلى دعم الدول النامية في مجال حماية السايبر. في إطار الاتفاقيّة، بحيث ستشارك إسرائيل في الصندوق الدولي للشراكة في مجال التطوير الديجيتاليDigital Development Partnership (DDP). وقد تمّ الإعلان عن هذه الشراكة بشكل رسمي في الشهر الماضي في واشنطن، بحضور رئيس نظام السايبر القومي يجئال أونا ونائب رئيس البنك الدولي للبنى التحتية Makhtar Diop. وفي هذا السياق، ستشارك إسرائيل في تطوير استراتيجيات ومشاريع لحماية السايبر، سويًّا مع دول أخرى مثل اليابان وبريطانيا وفنلندا والدانمارك والنرويج الأعضاء في الصندوق، إضافةً إلى هيئات مركزية مثل GSMA. وكجزء من الاتفاقية، ستمنح إسرائيل المساعدة التقنية لمناطق اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينيّة وشرق أوروبا، مع تهيئتها لتحديات السايبر وستمنح مليون دولار للصندوق.


مع التطوّر والتوسع في استخدام الأدوات الديجيتالية لهدف تطوير البنى التحتية، تتحوّل حماية السايبر إلى مركّب حيوي في بناء ثقة الجمهور بهذه الأدوات وضمان الاستقرار الاقتصادي في الدول التي تطوّر بنى تحتية ديجيتالية. البنك الدولي وصندوق DDP، ذراعه التنفيذية في الساحة الديجيتالية، هما قناة بالغة الأهمية لتوسيع حماية السايبر وتوظيف الخبرة الإسرائيلية في الأماكن التي تحتاجها.

في إطار الاتفاقية، سيتم تطوير العديد من المشاريع في مجالات توزيع المعرفة وزيادة الوعي وبناء القدرات. إضافةً إلى ذلك، ستكون إسرائيل شريكة في المشاريع الأخرى للصندوق الذي يعمل على تطوير التكنولوجيا الديجيتالية في العالم النامي. وستشارك إسرائيل في معرفتها في زيادة الجاهزية وحصانة القطاعات الحيوية أمام أحداث السايبر، وتوظّف خبراءها وأكاديميّيها في المجالات ذات الصلة لخدمة الصندوق.
وقال يجئال أونا، رئيس نظام السايبر القومي: "هنالك طلب كبير من دول افريقيا واسيا على المعرفة الإسرائيلية في مجال السايبر. إضافةً إلى مساعدة الدولة النامية، ستتيح هذه الاتفاقية تطوير صناعة السايبر الإسرائيلية في العالم ومواصلة موضعة إسرائيل في مقدّمة النشاط العالمي في مجال بناء القدرات في مجال السايبر". 

ومن ناحيته قال اوهاد كوهين، رئيس مديريّة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد: "تستثمر وزارة الاقتصاد والصناعة الكثير في الشراكات مع مؤسّسات مالية دولية. إسرائيل هي إحدى الدول الرائدة في العالم في مجال التكنولوجيا الديجيتالية، واليوم واضح للجميع أنّه من أجل فتح الفرص في الأسواق النامية، يجب المساعدة في بناء قدراتها لاستيعاب هذه التكنولوجيا. هذا نشاط استراتيجي لشق طرق جديدة من شأنها أن تخدم الصناعات الإسرائيلية للسنوات القادمة".