كنوز نت - القدس 


القدس : الشرطة تعتقل عامل من بيت شيمش بسرقة مصلحة يعمل فيها

*عامل مطعم في بيت شيمش إستغل لطف صاحب المحل التجاري، وسرق أموالاً من المكان, وبعد أن تم إلقاء القبض عليه وإحالته الى التحقيق على يد افراد الشرطة السريون في مركز شرطة بيت شيمش، حيث تم تمديد توقيفه في المحكمة، ومن ثم تقديم لائحة إتهام ضده من قبل النيابة العامة في أورشليم القدس*.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث الرسمي للاعلام العربي-لواء القدس 

 خلال شهر ديسمبر قام صاحب المطعم في بيت شيمش بتقديم شكوى للإشتباه بأن أحد موظفيه قد اقتحم المكان في ساعات الصباح وتسبب في اضرار لكاميرات المراقبة وسرقة خزنة تحتوي على عشرات الآلاف من الشواقل وبالإضافة لذلك، قال صاحب المطعم أنه قبل عدة أيام اثار الموظف (المشتبه) شكوكه، وذلك بعد اختفاء ظرف يحتوي على راتب إحدى الموظفات في المكان، وبصرف النظر عن ذلك، لاحظ أن الخزنة كانت مفتوحة.

 بعد أن قام صاحب المطعم بتقديم شكوى في مركز شرطة بيت شيمش في لواء أورشليم القدس تم فتح تحقيق في فحص ملابسات القضية، وتنفيذ نشاط متنوع من أجل تحديد مكان المشتبه المتورط بالفعل، وبعد صدور امر بتوقيفه من المحكمة في يوم 4.1.24, حيث تم رصد المشتبه على يد افراد الشرطة السريون لمركز شرطة بيت شيمش، ومن ثم إلقاء القبض عليه، وتمديد توقيفه من حين لآخر، من أجل استكمال الإجراءات القضائية اللازمة ضدة.

 كشف التحقيق الذي أجراه محققو مركز شرطة بيت شيمش في مديرية تسيون في القضية أنه في يوم 23.12.12 سمح مدير المحل التجاري للموظف المشتبه بالمبيت في المكان، وفي اليوم التالي أثار شكوك المدير بعد أن اختفى ظرف فيه أجور أحد العمال، وبالإضافة لذلك، كانت خزنة المحل التجاري مفتوحة، وبعد أن تم الفحص مع مدير المناوبة إتضح ان الخزنة قد تركت مقفلة من قبله.


في نفس اليوم، غادر المشتبه مكان العمل "بشكل غير متوقع" في منتصف ساعات المداومة، حيث أثبت الفحص المعمق الذي أجراه مدير المكان على كاميرات المراقبة شكوكه بعد أن لاحظ وجود المشتبه بالقرب من الخزنة، وبالإضافة لذلك، كشف فحص آخر عن وجود 3 ظروف أخرى تحتوي على مبالغ مالية يبلغ مجموعها الآلاف الشواقل، وخلال تلك الأيام حاول مدير المكان الاتصال هاتفيا بالمشتبه لتسوية الوضع وطلب منه إعادة الظرف الذي يحتوي على راتب الموظفة، كما هو موثق، بأن المشتبه قام بسرقته، حيث أنكر المشتبه قيامة بالفعل وادعى تعرضه للسب والقذف.

 بعد بضعة أيام، وفي ساعات صباح يوم 19.12.23، أبلغ أحد العمال الذي كان على اتصال بمدير المكان عن تعرض المكان للإقتحام، حيث تم نشاط فحص سريع من قبل مدير المحل، ومن ثم الكشف عن هوية المشتبه أثناء اقتحامه المحل وفي وقت مبكر من ساعات الصباح، قام المشتبه بتوجه إلى الخزنه والعبث بالنظام الكهربائي من أجل تعطيل كاميرات المكان، ومن ثم قام بسرقة الخزنة ومحتوياتها بمبلغ كبير، وعشرات الآلاف من الشواقل.

 على إثر هذا الحادث أبلغ صاحب المحل الشرطة بما حدث، حيث تم فتح تحقيق في مركز الشرطة في بيت شيمش، والتي أجريت من خلاله مجموعة من إجراءات التحقيق وجمع أدلة خبراء التشخيص الجنائي في لواء أورشليم القدس، ومن خلال التحقيق، بُذلت جهود كبيرة لتحديد ورصد مكان المشتبه (25، من سكان مخيم. شعفاط)، وفي يوم 4.1.24 تم تحديد ورصد مكان المشتبه حيث تم إلقاء القبض عليه ومن ثم إحالته الى التحقيق بتورطه في جريمة السرقة وإقتحم محل تجاري، وعرقلة سير العدالة وغيرها من الجرائم.

 تم تمديد توقيف المشتبه من حين لآخر في المحكمة من أجل إنهاء إجراءات التحقيق في قضيته، وجمع الأدلة والبينات من أجل تقديمة الى العدالة، وبعد أن تم انهاء التحقيقات في الشرطة الليلة الماضية (الأربعاء)، من المتوقع تقديم لائحة اتهام ضد المشتبه من قبل النيابة العامة في أورشليم القدس.

 *صرح ضابط وحدة التحقيقات، والاستخبارات في مركز شرطة بيت شيمش، الرائد أفيعاد بالميس وقال: - *هذه حالة استغل فيها الموظف الشاب لطف أصحاب العمل الذي يعمل فيه، ونام في المكان واستخدمها في نواياه الإجرامية أثناء قيامه بسرقة ظرف نقدي كان مخصصا لاستخدامه كأجر لموظف في المحل، وبعد ذلك مباشرة وبأعجوبة توقف عن الحضور لعمله، وكثف جهوده وعاد إلى المكان وبعد أيام قليلة، مستغلاً معرفته بمكان الخزنة، عمد إلى تخريب النظام الكهربائي وكاميرا المراقبة أثناء أخذ الخزنة بعد نقلها من مكان تثبيتها ومحتوياتها التي تصل قيمتها إلى عشرات آلاف الشواقل، وأدى النشاط الاستقصائي المهني لمحققي مركز الشرطة إلى إلقاء القبض عليه، وإحالته الى التحقيق، وبعد الانتهاء من اجراءات التحقيق، تمت احالته إلى التحقيق، ومن ثم تقديم لائحة اتهام ضده على يد النيابة العامة في أورشليم القدس، وستواصل شرطة إسرائيل في لواء أورشليم القدس على وجه الخصوص، العمل بحزم ضد مجرمي الممتلكات، والتحقيق المهني معهم ومحاكمتهم وفقًا لذلك*.
 -------
 مرفق: توثيق من كاميرا المراقبة اثناء اقتحام المحل - *بدون رصيد*.