كنوز نت - بواسطة حسن عبادي


كتاب جديد يوثق لأعمال مؤتمر حول الأسرى الفلسطينيين
  • تقرير: فراس حج محمد| فلسطين

صدر في حيفا، كتاب "المؤتمر السابع للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين" الذي عُقد في مدينة مالمو – السويد في يومي 18 و19 حزيران عام 2022 وجاء الإصدار في مائة وخمسين صفحة من القطع المتوسط. بتصميم وإخراج فني الفنان الفلسطيني ظافر شوربجي. وأشرف على الكتاب وحرّره المحامي الحيفاوي حسن عبادي الذي بيّن في تظهيره للكتاب أهمية عقد هذا المؤتمر بقوله: "هناك إجماع مؤسّساتي إسرائيلي ممنهج للتنكيل بالأسير الفلسطيني وشيطنته وشرعنة الوسائل التعذيبيّة لتصير مُتاحة بموجب القانون، وتسويقها دوليّا، إعلاميا وقانونيا. بالمقابل، هناك صمت ممأسس لتجاهل ملفّ الأسرى ودفنه، ممّا جعل إسرائيل تتصرف بعنجهيّة وكأنها مُحصّنة ومحمية من الملاحقة والمحاسبة. هذا الوضع أدّى إلى غياب العدالة الدولية وعدم محاسبة دولة الكيان على جرائمها بحق الأسرى الفلسطينيين، وإمعانها في الإفلات من العقاب، لتسرح وتمرح في التنكيل بالأسرى. ومن هنا دور التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين".

يوثق الكتاب لأعمال المؤتمر، وما قدمّ فيه من أوراق علمية ومداخلات، ألقاها ناشطون وحقوقيون وأسرى، ومتضامنون أوروبيون، بمشاركة ورعاية كل من الدكتور خالد حمد/ المنسق العام للتحالف، والسيد كريس وليامزن /الرئيس الفخري للتحالف، وتولى العرافة السيد علي هدروس، وحضور السيدة رولا محيسن سفيرة فلسطين في السويد التي قالت في كلمتها: "نعتــز ونفتخــر ونوجــه التحيــة للتحالــف الأوروبي لمناصرة أسـرى فلسـطين علـى الـدور الهـام والطليعـي الـذي يقـوم بـه جنبـا إلـى جنـب مـع أصدقـاء الشـعب الفلسـطيني".

تضمن الكتاب ورقة للأسير المحرر د. رأفت حمدونة، عرض فيها إحصائيات حول الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، في حين تناول كل من السيد أحمد أبو النصر وفرهان فرح "معاناة الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال" بمداخلة لكل منهما، والسيد أحمد فراسيني تحدث عن قضية الجثامين المحتجزة. أما المحامي حسن عبادي فجاءت مشاركته بعنوان "تجربتي والأسيرات".


وتوقف الدكتور عبد الحميد صيام عند "تسييس المحكمة الجنائية الدولية"، والباحثة هبة بعيرات والمحامي علي أبو هلال بحثا في "ملف الأسرى الفلسطينيين أمام المحكمة الجنائية الدوليّة"، و"مسؤولية المحكمة الجنائية الدولية تجاه جرائم الاحتلال المرتكبة في فلسطين". والتفت المؤتمر إلى "أهمية توثيق تجربة الحركة الأسيرة الفلسطينية داخل المعتقلات الإسرائيلية" التي بحثها الدكتور فهد أبو الحاج.

وجاءت مشاركة الأسرى داخل السجون بمشاركتين، الأولى مداخلة للسيدة بيسان الزبن ابنة الأسير عمار الزبن، والأخرى للأسير كميل أبو حنيش، وألقاها نيابة عنه الأسيرة المحرّرة دارين طاطور، أرسل من خلالها تحية الحركة الأسيرة للمؤتمر والقائمين عليه.

وشمل الكتاب كذلك مداخلات بلغات أجنبية للسيد ميغوئيل مويا، وللسيدة لينا فريدريكسون، وللسيدة بريغيتا إلفسترون. وبجانب ذلك اشتمل الكتاب على مجموعة من الصور.

علماً أن الكتاب سيكون متوفرا خلال المؤتمر الثامن للتحالف الذي سيعقد في مدينة مدريد يومي السبت والأحد 30/9 و1/10/2023.

ومن الجدير بالذكر فإن التحالف الأوروبي لمناصرة الأسرى الفلسطينيين، إطار أوروبي فلسطيني تأسس في أوروبا، ويضم في صفوفه نشطاء فلسطينيين يقيمون في عدد من الدول الأوربية ونشطاء حقوقيين وبرلمانيين وحقوقيين أوروبيين مناصرين للشعب الفلسطينيين أخذوا على عاتقهم مناصرة ودعم الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وتنظيم الفعاليات التضامنية مع نضال الأسرى ودعم مطالبهم في الحرية والدفاع عن حقوقهم القانونية والإنسانية التي يكفلها لهم القانون الدولي الإنساني وحقوق الانسان.