كنوز نت - بواسطة حسن عبادي


"موجوعة" جديد أدب الأسرى

  • تقرير: فراس حج محمد| فلسطين
صدر في حيفا، كتاب للأسيرة إسراء جعابيص تحت عنوان "موجوعة"، أعدّه المحامي الحيفاوي حسن عبادي، وصمم الغلاف الفنان ظافر شوربجي، وتصدّره لوحة بريشة الأسيرة، وهي تحمل صغيرها المعتصم بالله.

يندرج هذا الإصدار ضمن مشروع "من كل أسير كتاب" الذي يشرف عليه المحامي حسن عبادي، منطلقا من فكرة مؤداها أن لكل أسير حكاية يجب أن تحكى، بغض النظر عن الشكل الفني أو المستوى الإبداعي لهذه الحكايات، فثمة وجع إنساني وراء كل قصة من قصص هؤلاء الأسرى، وإسراء على نحو أخص؛ نظرا لطبيعة حالتها الصحية وظروف اعتقالها، ومعاناتها التي لا تتوقف، فجاء اسم الإصدار "موجوعة" دالّا على عمق تلك المأساة التي تعاني منها إسراء بشكل مستمر.

جاء الإصدار في أربع وثمانين صفحة من القطع المتوسط. تقول الكاتبة في التصدير: "هذا الكتاب هو باكورة أعمالي من داخل الأسر، لعل صفحاته تنقل معاناة مُنعت من النشر". كما تهدي كتابها إلى مجموعة من المقربين من عائلتها، وإلى الأسيرات والأسرى ممن كان لهم صلة بإسراء داخل السجن.
ضم الكتاب بين دفته ألوانا متنوعة من الكتابة، فكان منها البحث الذي التزمت فيه الأسيرة بالإطار الأكاديمي المتعارف عليه. تناولت فيه ظاهرة الإهمال الطبي في السجون، طارحة سؤالا مهماً: "هل المماطلة في علاج الأسرى والأسيرات كعقوبة ضد الأسرى؟". واشتمل الكتاب على صورة للبحث مكتوبا بخط يد الأسيرة، بثلاث عشرة صفحة.

وجاءت الخاطرة من الألوان الكتابية التي حملت قضية الأسيرة وأفكارها وآلامها، فنقرأ خواطر بعنوان: "السندباد الأسير"، و"تنهيدة"، "وخاطرة تحيي من خلالها يوم الأسير الفلسطيني"، و"رد على جريدة يديعوت أحرونوت" تردّ فيها على اتهامات الجريدة لإسراء جعابيص دون أن تفصح الخاطرة عن هذه الاتهامات مكتفية بالقول: "ترى يا يديعوت أحرونوت عقلي مثل الكتكوت".

ومن الخواطر أيضا التي اتخذت شكل الشعر، خاطرة بعنوان "مناجاة"، وخاطرة نثرية تجنح نحو الأسلوب المقالي بعنوان "نحن الشامخون". وثمّة خاطرة أخرى دون عنوان باللغة العامية مكتوبة بخط يد الأسيرة، تتشوق فيها للقاء أحبتها بعد الخروج من السجن: "أموت وعرف كيف هية فرحتهم... يوم ارجع وشوف لمتهم".


كما تكتب الأسيرة لأختها منى من سجن الدامون بتاريخ 6/1/2019 رسالة تخبرها فيها عن وضعها الصحي، وعن معاناتها مع المرض ومع السجن وتجربته القاسية، وجمعت هذه الآلام الشقين الجسدي والنفسي، وخاصة الاكتئاب والاشتياق لابنها معتصم التي كانت محرومة من رؤيته.
إضافة إلى هذه المواد أجرى الدكتور عبد الحميد صيام (أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة رتغرز بولاية نيوجرزي الأمريكية) حواراً مع الأسيرة جعابيص عبر الهاتف من بيتها الكائن في القدس بحضور أبيها وأختها والمحامي حسن عبادي. وركز صيام في حواره على حالة إسراء الصحية وما تعانيه من مشاكل نتيجة ما تعرضت له، فتصف حالتها قائلة: "أصابـع يـدي اليمـنى مـن تحت البتـر ملتصقـة ببعضهـا. وأصابـع يـدي اليسـار أول إصبعيـن منفصـلان وهـو مـا يسـاعدني علـى أن أمسـك الهاتـف وأتكلـم معـك. والثلاثة الأخرى في اليسـار ملتصقـة بمفصـل واحـد مـن تحت". وعن الوجه تقول الأسيرة: "الحروق بالوجـه كاملـة درجـة أولـى وثانيـة وثالثـة. نصـف الوجـه فيـه حـروق بسـيطة مـن جهـة ومـن جهـة حـروق بليغـة درجـة ثانيـة وثالثـة".

وبجانب ذلك اشتمل الكتاب على مجموعة من رسومات الأسيرة وتشكيلاتها الفنية، وبلغ مجموع تلك الرسومات (31) رسما بما فيها: لوحة الغلاف، وملصقان دعائيان للتذكير بقضية إسراء. وعلى مجموعة من الصور الشخصية والعائلية التي تبين حالة إسراء قبل الحادث والأسر وما بعده، وعددها (9) صور.

وفي الكتاب أيضا، تحدث عن إسراء الجعابيص أربعة من أصدقائها ومعارفها، فأدلوا بشهادتهم حول تجربتها الاعتقالية، وهم: الأسير راتب حريبات الذي كتب شهادته تحت عنوان "بأي ذنب حرقت؟"، والشاعرة أسماء خليل أبو الرب التي كتبت "فرن يحولني إلى ذاكرة"، أما الكاتب حسن عبادي فتحدث عن علاقته بإسراء وزياراته لها في سجن الدامون، وأخيرا كتبت الأسيرة المحررة إيمان الأعور شهادتها المطولة لتضيء على "قصة عذاب" إسراء الجعابيص.

وسيكون الكتاب متوفرا خلال الندوة الخاصة بإشهار الكتاب والحديث عن الأسيرة إسراء الجعابيص، وستعقد يوم السبت 16/9/2023 في معرض فلسطين الدولي للكتاب الثالث عشر، الساعة الثالثة مساء في صالون سلمى، بمشاركة حقوقيين وكتّاب وأسيرات محررات، وذوي الأسيرة.

ومن الجدير بالذكر، فإن إسراء ولدت بتاريخ 22-7-1984، واعتقلت بتاريخ: 11-10-2015، وهي من سكان جبل المكبر في القدس، حكم عليها بالسجن 11 عاماً. وأم لطفل. وحسب تقرير لوكالة وفا الفلسطينية (5/9/2021) فقد "أتت الحروق على أكثر من 60% من جسدها ووجهها عقب اندلاع حريق في المركبة التي كانت تقودها في تشرين الأول عام 2015، بعد أن انفجر بالون الهواء في المقود، بالقرب من حاجز الزعيّم شرق القدس المحتلة، لتصبح بين ليلة وضحاها من وجهة نظر الاحتلال "مجرمة"، وتحاكم بتهمة محاولة تنفيذ عملية دعس".