كنوز نت - دالية الكرمل


المطالبة بإعادة جثمان الشاب تيران فرو من جنين


تظاهر العشرات من الأهالي في بلدة دالية الكرمل أمام المجلس المحلي مطالبين باستعادة جثمان الشاب تيران فرو الذي تمّ اختطافه في جنين. 
ورفع الأهالي لافتات كتبت عليها لروحك السلام مع إرفاق صورة الشاب المرحوم. 

النائب منصور عباس يناشد كل الجهات المعنية لتحرير جثمان الشاب تيران فرو من دالية الكرمل

أكد رئيس القائمة العربية الموحدة الدكتور منصور عباس أنه منذ ساعات الليلة الماضية يتابع قضية احتجاز جثمان الشاب تيران فرو من دالية الكرمل من داخل أحد المستشفيات في مدينة جنين.

وناشد النائب منصور عباس كل الجهات المعنية بتحرير جثمان الشاب تيران فرو، مؤكدًا أن "احتجاز جثمانه غير مبرر وغير مقبول والمطلوب موقف إنساني وأخلاقي فوري، بإعادته لأهله المصابين ومواساتهم بهذا المصاب الجلل، فالشاب تيران فرو لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره ودخل منطقة جنين مستأمنًا ومسالمًا، والواجب الديني والإنساني الوقوف لجانب الأهل في دالية الكرمل وتخفيف ألمهم وحزنهم، لا زيادة الفاجعة وتعظيم البلاء عليهم".

النائب عودة يواصل الاتصالات لتحرير الديلاوي تيران فرّو


اشارات لإرجاعه الليلة إلى أهله عودة: سنواصل الضغط والمتابعة حتى تحريره أسرع ما يمكن.

يواصل النائب أيمن عودة رئيس قائمة الجبهة والعربية للتغيير اتصالاته مع الجهات الفلسطينية الرسمية من أجل تحرير تيران فرّو المختطف في جنين.

ويبدو أن هنالك اشارات لتحرره الليلة.

تيران مواطن عادي ذهب إلى جنين من أجل تصليح سيارته كما يقوم بذلك عشرات آلاف المواطنين العرب. وقال النائب عودة بأن قضية احتجاز جثامين الشباب الفلسطينيين هو جريمة كبرى يرتكبها الاحتلال. ولكن لا علاقة لخطف مواطن عربي مسالم بهذه القضية. والمطلوب تحريره وعودته لأهله فورًا.

بسم الله الرحمن الرحيم "وجعلناكم شعوبًا وقبائلا لتعارفوا"

نحن جمعية الصحفيين والإعلاميين العرب

نتقدم بالتعازي الحارة إلى عائلة الفقيد الشاب تيران حسام فرو ونشاطرهم المواساة وكما نتوجه إلى كل الجهات المعنية والمسؤولين بالسلطة الفلسطينية للعمل الجاد والمثمر لعودة جثمان الشاب تيران حسام فرو (18 عاما) من دالية الكرمل, الذي كان شاب حَسَن الخُلُق, وليس مقاتل وليس معتدي وقد دخل إلى جنين كإنسان, كما يدخل إليها العشرات للتسوق واثراء الاقتصاد فيها وبالضفة الغربية. 

إن ما حدث بالأمس لا يقبله أي عقل ولا عاقل… نتوجه بكل رجاء وتمني إلى الخاطفين لإعادة الجثمان إلى عائلة الفقيد كي بتواري الثرى بين أهله وذويه كما يستدعي ديننا الحنيف.


 إن خطف المرحوم تيران يطلب تحكيم العقل والتروي, لإرجاع جثة الشاب إلى أهلة وذويه في اسرع وقت ممكن كخطوة إنسانية مطلوبة الآن
أن تصرف الخطف سيعود بنتائج وخيمه جدًا, ولا تخدم مصلحة أحد في المنطقة. 
نعود ونتوجه لرجال الدين وحكام السلطة الفلسطينية بالتدخل السريع لحل القضية. 

وكما نرجوا من كل الجهات التي تحتجز جثامين للإخوة الفلسطينية إعادتها إلى ذويها فهذا مطلب إنساني وأخلاقي.
" فمن عمل مثقال ذرة خيرًا يره"
الرحمة لروح الفقيد تيران فرو ولأهله وذويه الصبر والسلوان.
  • جمعية الصحفيين والإعلاميين العرب


الحركة الإسلامية في الداخل تطالب كافة الفصائل الفلسطينية بالعمل لإعادة جثمان الشاب تيران فرو لذويه

دعت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني جميع الفصائل والجهات الرسمية الفلسطينية والسلطة الفلسطينية للعمل على تحرير جثمان الشاب تيران فرو ابن قرية دالية الكرمل وابن كل المجتمع العربي في الداخل، وإعادته إلى ذويه وأهله بأسرع وقت ممكن كي يوارى الثرى بين أهله ويدفن بشكل لائق ومحترم في ثرى بلده.

وأكدت الحركة الإسلامية على ما جاء في بيان القائمة العربية الموحدة في وقت سابق اليوم الأربعاء أن الشاب تيران فرو لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره، وقد دخل إلى مدينة جنين مستأمنًا ومسالمًا، وأن الموقف الإنساني والديني والوطني يستدعي ممن قام باحتجاز الجثمان مراجعة الموقف والتراجع عن هذه الخطوة التي من شأنها أن تمسّ بالعلاقات والوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد، فيما أثنت الحركة الإسلامية على موقف عائلة الشاب التي دعت الجهات الإسرائيلية إلى عدم ارتكاب أي عدوان وعدم إراقة الدماء في سبيل إعادة جثمان ابنها المختطف، كما أثنت الحركة على جهود نواب الموحدة أمام جميع الجهات المسؤولة وذات الصلة في سبيل إنهاء القضية وتحرير الجثمان.

#نداء و #توجة من الرئيس الروحي للطائفة المعروفية الشيخ موفق طريف ، للمشايخ والشباب بخصوص قضية المرحوم الشاب تيران فرو ابن الطائفة المعروفية الذي خطف امس بمدينة جنين 

بيان صادر عن رئيس لجان افشاء السلام الشيخ رائد صلاح بشأن الفقيد تيران فرو .

  الفقيد تيران فرو كان تواجده في جنين تواجدا عاديا كأي إنسان من أهلنا من الداخل الفلسطيني ونرجو من خاطفي جثمانه أن يسلموه إلى ذويه في أقرب وقت ممكن .

  وإن كنا نؤكد أن احتجاز جثامين بعض أبناء شعبنا في مقبرة الأرقام هي جريمة نكراء لا تزال تمارسها المؤسسة الإسرائيلية وآن الأوان لكل هؤلاء أن يعودوا إلى أهلهم.