كنوز نت - غزة - بقلم كرم الشبطي

الطفل الشاهد على المجزرة



الطفل الشاهد على المجزرة
كان الرضيع في حضن الأم
يتابع من العين يتأمل المشهد
ماذا يفعل هذا الجندي العدو
يقتل ويضحك والدم يختلط
تبا لطعم لم ولن ينساه أبدا
كبر و ترعرع لاجيء المخيم
مثل الحلم يسكن فيه ولا يرحل
يشعر في الغضب يمسك حجرا
ينفجر داخله يستشيط الرصاص
يرد الآخر يخرج الكون منهار
متعاطف مع الاحتلال والاجرام
ما كان سابقا لا يحسب للجزار
سفك مليون قطعة لحم واحتفل
باقامة الدولة المزعومة بخرافة
وتعامل معنا كأننا قطيع خراف
هجرنا وشتتنا ولم يتركنا يوما
مراحل الصراع تمتد وتلاحقنا
من فلسطين للاردن لمصر
وسجل هنا لبنان وسوريا والعراق
وصلنا تونس والجزائر وآخر البحار
قارب يبحر مهزوما ويفتش عن بوصلة
ليس بأيدينا هزمنا ويشهد التاريخ علينا

كنا وما زلنا كالاعصار نواجه محتلنا
تعددت الوسائل وحملت الرسائل
من البندقية للطائرة لشبل الثورة
قالوا عنا ما لم يقل وتحملنا الألم
كتمنا الغيظ جيل بعد جيل وأكثر
تمردنا بما نملك وليعلم العالم أجمع
لن يهدأ الكون يوما وفلسطين لم تحرر
ستحرر رغما عن أنف الشيطان
ورأسه في المهب تنتظر النهاية
رأس المال والعنجهية الخداعة
حكمت الجبناء والحكام وكفانا
صرخة الضمير الميت ستعود
لا ينتظرها الفلسطيني منكم
هو وحده من سيقرر المصير
ويرسم الحدود من الجذور
ستصل السماء يوم العقاب
ثأر الدماء لقرن المذلة آت
لا ملاذ لكم وارحلوا عن أرضنا
قبل فوات الآوان وهنا نحذركم
لا تكرروا مجازركم ولن يفيدكم
البقاء في مكان أ صلا هو ليس لكم
واعلموا ما ينتظركم وسوف يرغمكم
ويرهبكم وأنتم من ستغرقون في دمائكم
وبيان اليوم موجه ردا على مجازركم أنتم
وانتظروا ما لم تنتظرروه يوما ولم يكن في حسابكم
  • بقلم كرم الشبطي