كنوز نت - الشرطة

حملة اعتقالات لعدد من اعضاء المنظمات الاجرامية



كنوز نت - بيان صادر عن المتحدّث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربيّ - لواء الشّمال: الشرطة في لواء الشّمال وحرس الحدود يواصلون نشاطهم للقضاء على ظاهرة جمع المعلومات والكاميرات التابعة للمنضمات الإجراميّة

داهمت قوات الشرطة وحرس الحدود 13 منطقة لعناصر إجراميّة في بلدة البعنة خلال هذا الشهر. قامت القوات بضبط كاميرات مراقبة وأغراض اخرى الّتي استعملت لجمع معلومات في الحيز العام في القرية وتمّ ضبط أغراض اخرى مثل محلقات مسيرة وليزر.

  • كجزء من النشاط تمّ ضبط:

3 محلقات مسيرة.
152 كاميرا مراقبة، بعضها مزود بمحركات مع إمكانية التقريب.
16 جهاز تسجيل.
3 مناظير وتلسكوب ومؤشران ليزر.
بالإضافة إلى ذلك، تمّ ضبط وانزال 8 قضبان حديديّة رُكبت عليها الكاميرات.

تمّ ضبط ونقل المعدات للفحص في مختبر الطب الشرعيّ لمزيد من التّحقيق.

"أدت التّحقيقات في حوادث العنف في البلدة إلى استنتاج مفاده أن العناصر الإجرامية استخدمت الوسائل للحصول على معلومات استخباريّة عن العناصر التي هم في صراع معها، وحتّى أنّ المعدات استخدمت أثناء حوادث العنف. التّصوير عن طريق الكاميرات كان يصل إلى غرفة عمليات، حيث يشاهد المجرمون من خلال شاشات تلفزيون كبيرة مماثلة لتلك الموجودة في جيش الدّفاع، وكان المجرمون على اتصال مع منفذي العمليات في الميدان وحتّى ينقلون مقاطع الفيديو إليهم عبر الهواتف المحمولة.



هذا النشاط، بالإضافة إلى إحباط قدرة العمليات للمنظمات الإجراميّة، يهدف أيضًا إلى تحسين الشعور بالأمن والأمان لدى السكان في البلدات التي وجدوا أنفسهم في موقف يشعرون فيه أنهم يخضعون للمراقبة وانتهاك خصوصيتهم. شرطة إسرائيل ستواصل محاربة العناصر الإجرامية بجميع الأدوات المتاحة امامها وستعمل باستمرار على تحسين القدرات ومسارات النشاط ضدّ المنظمات الإجرامية".


وفي تحقيق مكثف أجرته الوحدة الوطنية للتحقيق في الجرائم الدولية والخطيرة (يحبال) أدى إلى تقديم تصريح مدعٍ ضد 8 مشتبهين مرتبطين بمنظمة اجرامية للاشتباه في ابتزازهم مئات الآلاف من الشواقل من المواطنين الأبرياء

كجزء من النشاط الحازم لشرطة إسرائيل في مكافحة الجريمة في المجتمع العربيّ، في 13.12.21 مع الانتقال إلى تحقيق علني، تم القاء القبض على عدد من المشتبه بهم على صلة بعائلة مجرمة بسبب جرائم خطيرة تتعلق بالابتزاز عن طريق التهديد.

خلال التحقيق اشتبه في أن اشخاص بارزين في عالم الجريمة "دخلوا" كحكام وسطاء في نزاع تجاري بين ضحيتين، وقاموا بتهديد أحد الضحايا وتغريمه بمبلغ 300 ألف شاقل، بدعوى أنه يجب عليه سداد الدين لهم اثر العلاقات التجارية المشتبهة بينهما.

أدى استخدام الوسائل التكنولوجية والوحدات الخاصة الناشطة من وراء الكواليس إلى نتائج تشير إلى جرائم ابتزاز من خلال التهديدات ضد الضحية وعائلته. في غضون ذلك، تمّ أمس تقديم تصريح مدعٍ ضد 8 مشتبهين من النيابة في لواء المركز، كما تنوي النيابة تقديم لائحة اتهام مرفقة بطلب توقيف حتى نهاية الإجراءات القانونية بحقهم في محكمة اللد المركزية.

مرفق فيديو وصور - شعبة الإعلام