كنوز نت - معهد الابحاث الاستهلاكية

  • هل ستنقذ إيمان خطيب وغيداء زعبي المستوردين والمصنعين العرب من أثقال "ضريبة السكّر"؟

تقوم لجنة المالية هذا اليوم، الثلاثاء 30/11/2021، بالتداول الأخير في موضوع "ضريبة السكّر" الّتي تفرضها الحكومة على المشروبات الخفيفة، لترفع من سعرها.

جدير بالذكر أنّ هذه الضريبة تضرّ أكثر بالمجتمع العربي، سواء المستهلكين، حيث تجبي الدولة وفق دراسة لبنك إسرائيل نصف هذه الضريبة من المجتمع العربي، وأيضًا المصنّعين والمستوردين العرب.


إزاء هذه الضربة، تتّجه العيون هذا اليوم إلى النائبتين العربيتين في لجنة المالية، حيث أنّ صوتيهما يقرران إذا كانت هذه الضريبة ستفرض على المشروبات أم أنّهما سينقذان الشركات والمصالح العربية من الانهيار المحتمل والوشيك إذا ما تمّ إقرار هذه الضريبة.

أضف إلى ذلك، أنّه في حال صوّتت النائبتان مع هذا القانون، فقد تكون الخطوة القادمة توسيع صلاحياته ليشمل الحلويات الشرقية الّتي تعتبر مصدر رزق لكثير من العائلات العربية في كل قرية ومدينة، ممّا يعني ضربة تلو الأخرى لمصالح المجتمع العربي.

ويجدر التأكيد على كون "ضريبة السكّر" لا علاقة لها بالسكّر، وإنّما هدفها ضرب المصالح الصغيرة الّتي تستورد أو تصنّع المشروبات الخفيفة، فقط لا غير، حيث أنّ هذه الضريبة تفرض على المشروبات الخفيفة المحلّاة بالسكّر، وأيضًا على المشروبات الخفيفة الخالية تمامًا من السكّر. وهذا من شأنه أن يثير الاهتمام أكثر في كيفيّة تصويت النائبتين العربيتين بعد ساعات قليلة. لننتظر ونرى.

الصور من صفحات النواب في الكنيست