كنوز نت - بقلم : كرم الشبطي

غدا ميلادي وأتذكر



غدا ميلادي وأتذكر
بل وأتخيل المشهد الأكبر
كيف كانت المعركة تفسر
الحبل السري يلتف حول عنقي
متمرد قبل خروجي من رحم أمي
كأنني كنت رافض وأعلم مصيري
سألت نفسي عن هذا السبب لماذا
أدركت أن حواسي ستسابق هذا
صارعت وكأن يد الطبيب محتلا
حملت ذنب ما سمعت في أحشائها
قلت يا لك من جنين مشاغب بها
تعلم ما بك وما لك ليس هو ذنبها
سخرت ولأني هزمت وأنقذوني
كي لا تبكي داخلي جذور أمي
تحولت لثمرة وكانت هي نفسي
مشردة بعمر الورد وتصرخ
أين الأب وأين الجد وأين المخ
العربي التارك لمآساة نصب الفخ
رحلت إستقرت في غزة
لاجئة كأي بيت للوردة
وأنا منها أحلم العودة
لم الشمل هو الميلاد الأصل
لا أعترف بهذا اليوم المهلل
فرح الحياة وطن وفجر يعلل

فلسطين رواية الشمس
وصباح الكرم للهمس
صرخة لا تقبل اللمس
حرية الإنسان بركان
عليه أن يحيي الزمان
مهما يكبر فينا الآن
مسارنا يُكتب من النبض
علينا إحسان فكر القبض
زناد الكلمة غضب الفض
تاريخنا ليس لعبة
إرث يزرع محبة
بكل فخر للثورة
تمتد من حيث الحب
لحديث ينعش القلب
وللروح ملاذ الأدب
طفل غزة يتجول في الشارع نحيف
رأيت كما مليون طفل ينتظر رغيف
شبع الكروش من شعارات التخفيف
ظلمنا أنفسنا بأيادينا
كرمال رغبة ترضينا
لا حياة غير تحريرنا
حتى اللقاء بات باردا
ولم يعد كما كان يوما
دفئ الروح حلم سرا
لا ذنب لنا
غير أننا
ولدنا هنا
  • بقلم : كرم الشبطي