كنوز نت - كايد ظاهر

تجربة لرؤساء السلطات المحلية العربية لقيادة الإطفاء والإنقاذ 


  • لأول مرّة: جولة وزيارة خاصّة للجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية لقيادة الإطفاء والإنقاذ 


كنوز نت - - بيان صادر عن مكتب كايد ظاهر، الناطق بلسان سلطة الإطفاء والإنقاذ للاعلام العربي:  في خطوة فريدة والأولى من نوعها، أجريت جولة وزيارة خاصّة للجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية الى قيادة وكلية الإطفاء والإنقاذ في ريشون لتسيون، حيث شارك في الجولة عدد من رؤساء السلطات المحلية العربية من الشمال وحتى الجنوب تقدّمهم رئيس اللجنة القطرية المحامي مضر يونس، كما رافقهم مدير سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي، السيّد حسّان طوافرة. 

استقبل الوفد الزائر قائد الإطفاء والإنقاذ، الجنرال ديدي سمحي، ومستشاره للشؤون العربية كايد ظاهر ومدير مكتبه مرام عواودة وعدد من الضباط العرب وضباط ومسؤولين آخرين. 
بدأت الزيارة في المبنى الرئيسي لقيادة الإطفاء حيث رحب الجنرال سمحي بالضيوف ثم انطلق بهم في جولة خاصّة بأقسام قيادة وكلية الاطفاء، تعرّف الرؤساء خلالها على مركز التدريبات الضخم لرجال الإطفاء وعاشوا تجربة فريدة ليطلعوا عن قرب على طبيعة عمل محاربي النار وبعض المصاعب والتحديات التي يواجهونها.

بعدها توجه الوفد برفقة الجنرال سمحي الى مركز السيطرة القطري للاطفاء والانقاذ، وقدّم القائد سمحي شرحا وافيا عن طبيعة عمل مركز السيطرة وتعزيزه خلال العامين الأخيرين بموظفين عرب لتقديم خدمة افضل وأكثر نجاعة للمواطنين العرب من الشمال وحتى الحنوب، كما تطرق سمحي الى عمل السلطة في البلدات العربية ومحطات ونقاط الاطفاء فيها الى جانب المشاريع المستقبلية. 
ختامًا، اجتمع رؤساء السلطات المحلية بالجنرال سمحي في جلسة تلخيصية، شدد من خلالها قائد ساطة الاطفاء والانقاذ على أهمية التعاون مع السلطات المحلية العربية، داعيا الى المزيد من العمل والخطوات في هذا الجانب وخاصة في مجال التوعية والارشاد. كما تحدث رئيس اللجنة القطرية المحامي مضر يونس، شاكرًا قيادة الاطفاء على هذه الزيارة وعلى التنظيم المتميز كما ثمّن جهود مستشار قائد الاطفاء والانقاذ، كايد ظاهر، وعمله المتفاني من أجل تقديم الأفضل للسلطات المحلية العربية والمواطنين العرب. 
  • وشدد يونس على أن الطريق لا زال طويلا وهناك الكثير لفعله في مجال الإطفاء والإنقاذ بالبلدات العربية. 
من جانبه، شكر كايد ظاهر الحضور الكريم واعتبر أن هذه الزيارة الأولى والفريدة من نوعها جاءت لتبيّن مدى تطور وقوة العلاقات بين الإطفاء والإنقاذ والسلطات المحلية العربية في السنوات الأربع الأخيرة، وشدد على أن هذا التعاون سيستمر وسنواصل بناء المزيد من محطات الاطفاء في البلدات العربية ودمج أبناء مجتمعنا للعمل في هذه السلطة الهامة ورفع الوعي والارشاد في اوساط السكان وكل هذا في سبيل انقاذ الحياة وحماية الممتلكات والمواطنين. 
في مداخلته بارك مدير سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي، السيّد حسّان طوافرة، هذه الخطوة اللميزة وأكد على أن الميزانيات الأخيرة التي تم تخصيصها للمجتمع العربي تضمنت ميزانية خاصة للاطفاء والانقاذ من منطلق ايماننا وادراكنا لأهمية هذه السلطة وما تقدّمه من أجل انقاذ الحياة. 
أخيرًا، اختتمت الجولة والزيارة بمنح صور ودروع تذكارية للوفد الزائر وبعدها تناول الضيوف وجبة الغداء.