كنوز نت - اومنيس ميديا


  • الباروت يوجه الشكر للجامعة العربية وللدول العربية على التعاون في إنجاح أعمال البرلمان لخدمة الطفولة

البرلمان العربي للطفل يبحث استعداداته وتحضيراته لعقد الجلسة الثالثة والمقبلة في فبراير 2022 حضورياً للأطفال


كنوز نت - الإمارات _الشارقة في 9 نوفمبر 2021
وأشاد سعادته بما يلقاه البرلمان كأحد مؤسسات الجامعة العربية من اهتمام وتعاون من قبل الجامعة العربية وإداراتها، مؤكداً على تكامل الجهود من أجل الاهتمام بالطفولة العربية كونها الثروة الحقيقة للحاضر والمستقبل وأمل الأوطان المشرق.
وأثنى على ما يقدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من دعم سخي للبرلمان العربي للطفل وأمانته العامة وما يوليه من متابعة ورعاية في إطار رؤيته لبناء أجيال المستقبل تعزيزاً لمقولة سموه (الطفل هو إنسان المستقبل ومنه تبدأ صناعة أثمن رأس مال).


وأعرب الباروت عن شكره لتعاون الدول العربية من خلال مفوضياتها في جامعة الدول العربية وفي المؤسسات المعنية بالطفولة العربية، والحرص على تعزيز التعاون وترشيح أطفالها للمشاركة بكافة أعمال البرلمان.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الأمين العام للبرلمان العربي للطفل سعادة أيمن عثمان الباروت بمقر البرلمان في مدينة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة صباح أمس مع الكوادر الوظيفية من الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل والأمانة العامة للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، في إطار التحضيرات لعقد الجلسة الثالثة حضورياً ضمن أعمال البرلمان العربي للطفل في دروته الثانية والمقرر عقدها في شهر فبراير من العام 2022.
وفي بداية الاجتماع أشار الباروت إلى أن أجواء الخروج من تداعيات فيروس كورونا، وما تعيشه الدول العربية من حالات التعافي من الجائحة ولله ا لحمد، تساهم في إمكانية تحضير البرلمان العربي للطفل لعقد جلسته الثالثة من الدورة الثانية في إمارة الشارقة بحضور أطفاله الأعضاء من كافة أقطار الوطن العربي.

ولفت إلى أهمية الاجتماع الحالي في إطار سلسلة من الاجتماعات المقبلة، والتي ستضم الشركاء والعناصر الفاعلة بهدف استكمال أعمال البرلمان التحضيرية والتجهيزات لانعقاد جلسة البرلمان في فبراير 2022، في ظل موافقة الجامعة العربية والدعم الكبير من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
 جرى خلال الاجتماع اعتماد اللجان المنظمة التابعة لأمانة البرلمان ومناقشة مختلف التجهيزات اللازمة، علاوة على مناقشة بعض النقاط المتعلقة في جلسة فبراير المقبل من برامج ومخططات، فضلاً عن الخطط الوقائية لضمان صحة الأطفال في المقام الأول، بالإضافة إلى استفادتهم من التجربة البرلمانية لمناقشة موضوع الجلسة الذي سيحدد لاحقاً بناء على مقترحاتهم.

يذكر أن الجلسة الثالثة ستعقد في فبراير المقبل بعد أن عقدت الجلسة الثانية في شهر يوليو الماضي ضمن أعمال الدورة الثانية للبرلمان (عن بعد) بمشاركة 62 طفل وطفلة من أعضاء البرلمان مثلوا سبعة عشرة دولة عربية، وهي المملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية جيبوتي والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية الاسلامية الموريتانية، حيث شهدت الجلسة الثانية فوز الطفلة رتاج العباسي من مملكة البحرين برئاسة البرلمان، وفاز بمنصب النائب الأول لرئيس البرلمان الطفل التونسي كاظم بن علي الشهباني، وبمنصب نائب الرئيس الثاني فازت الطفلة الكويتية غلا عبدالله المطيري .
انتهى نص الخبر