كنوز نت - : د.إدريس جرادات

  • قراءة في كتاب : تطبيقات علم النفس المهني للباحثين رشيد عرار وتيسير عبد الله


عرض وتعليق :د.إدريس جرادات-مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي-سعير/الخليل

          
صدر كتاب تطبيقات علم النفس المهني للدكتور رشيد عرار المرشد المهني في مدرسة عبد القادر القاضي المهنية في صوريف والدكتور تيسير عبد الله من جامعة الاستقلال في أريحا بحجم 488 صفحة من القطع المتوسط عن دار الشروق للنشر والتوزيع في عمان وقدم للكتاب أستاذ الصحة النفسية في كلية التربية للطفولة المبكرة د.جمال عطيه فايد ،وأشار في مقدمته :"أن هذا الكتاب يخدم العلم والعمل ويقدم حلولا بعيدة عن السرعة والارتجال مراعيا الفروق الفردية بين الأفراد وتلك الموجودة في الفرد الواحد من ناحية والقياس النفسي من ناحية أخرى.
      
 وهذا الكتاب يستخدم مرجع لطلبة الجامعات والباحثين والأكاديميين خاصة تخصص علم النفس بعد اجتياز مقررات السابقة لعلم النفس والقياس النفسي وعلم نفس الشخصية ويحتوي في نهاية كل فصل ملخص بأهم النقاط والمعلومات الواردة فيه ، وكذلك لطلبة ومرشدي المدارس المهنية والصناعية.
الكتاب يقسم إلى قسمين حيث تضمن القسم الأول من الكتاب الجانب النظري وأهم العناوين الواردة مدخل إلى علم النفس المهني والتفريق بين فروع علم النفس النظرية والتطبيقية وعلما بأن علم النفس المهني يسبق علم النفس الصناعي وساهمت الثورات الصناعية والحربين العالميتين الأولى والثانية في ظهور علم النفس المهني ، ومجالاته من تحليل الفرد وتحليل العمل من حيث الواجبات التي ينطوي عليها والقرار المهني وخطواته والاختيار المهني ودوافع العمل لتحقيق الرضا المهني والتكيف الوظيفي والتدريب والتأهيل المهني والأمراض المهنية وخطوات التأهيل المهني والآثار النفسية المترتبة على التأهيل المهني وأنواع وأساليب التدريب المهني وجودة الحياة والاغتراب والهجرة وأسباب وأنواع البطالة وأبعادها النفسية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية .
    
  أما القسم الثاني من الكتاب ضم الجانب التطبيقي من حيث المقابلة الإرشادية المهنية ومراحلها وفنياتها من تساؤل ومواجهة وفنيات رد الفعل والصمت والإصغاء باستجابة وفنيات التفاعل من تفسير وإيحاء وتغذية راجعة والقياس والمقاييس والاختبارات النفسية وطرق التحقق من صدقها وثباتها والعوامل المؤثرة فيها وخطوات بناء المقياس وإعداد الفقرات والتقنين والاستشارة المهنية والمقابلة التي تحتاج إلى تطبيق عملي والاختبارات المرفقة تحتاج إلى تدريب كي يستطيع الطالب إتقانها واستخدامها وتصحيحها وتفسير نتائجها ،وبلغت قائمة المراجع والمصادر باللغة العربية 78 مرجعا وباللغة الانجليزية 63 مرجعا.

  
 وفي نهاي العرض نقول :الله يعطيكم العافية على الجهد المبارك الذي بُذِل في إعداد هذا المرجع الأكاديمي ، ولكما كل الشكر، والعرفان، والتقدير، جهد دءوب في توثيق موجز لعلم النفس المهني ومجالات ، و وأنماطه ، وتفرعاته، والتي يجهل الكثير عنها، أو يتجاهلها.
كلمة حق تقال :"أن هذا الكتاب بمثابة سراج وهاج في مجال علم النفس المهني ، وكلنا أمل، وتطلع إلى درة نفيسة أخرى.