كنوز نت - عربي بوست


تفجير في دمشق يوقع 13 قتيلاً وجرحى..

  •  استهداف حافلة ركاب عسكرية بمنطقة “جسر الرئيس” (فيديو)

كنوز نت - أعلن نظام بشار الأسد، صباح الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول 2021، عن سقوط قتلى وجرحى جراء تفجير عبوتين ناسفتين في حافلة مبيت عسكرية، في منطقة جسر الرئيس وسط العاصمة دمشق.
وكالة الأنباء الرسمية "سانا" قالت على موقعها الإلكتروني، إن التفجير وقع أثناء مرور الحافلة العسكرية، وتحدثت عن سقوط 13 قتيلاً وإصابة 3 آخرين.
أشارت الوكالة كذلك إلى أن "وحدات الهندسة" فككت عبوة ثالثة كانت مزروعة في المكان الذي وقع فيه التفجير.
مقاطع فيديو نُشرت على شبكات التواصل أظهرت تصاعد أعمدة الدخان من الحافلة، فيما حاول رجال الإطفاء إخمادها، كما فُرض طوق أمني في المكان.
تُعد منطقة "جسر الرئيس" من المناطق التي تشهد تواجداً مكثفاً لقوات النظام في دمشق، فضلاً عن أنها تشهد ازدحاماً مرورياً بشكل دائم، لكون المنطقة تشكل نقطة انطلاق للعديد من حافلات الركاب إلى ضواحي العاصمة.
كانت قد وقعت عدة هجمات هذا العام على مركبات للجيش في شرق سوريا، شنها مسلحون يشتبه في أنهم من تنظيم "الدولة الإسلامية" ما زالوا ينشطون في المنطقة الصحراوية مترامية الأطراف.


<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?height=314&href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fyaser761716%2Fvideos%2F843136823309442%2F&show_text=true&width=560&t=0" width="560" height="429" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowfullscreen="true" allow="autoplay; clipboard-write; encrypted-media; picture-in-picture; web-share" allowFullScreen="true"></iframe>



تُعد الانفجارات في دمشق نادرة منذ أن سيطرت قوات الأسد على جيوب فصائل المعارضة في محيط المدينة، ويسيطر الأسد الآن على معظم البلاد بمساعدة الوجود العسكري الروسي وفصائل شيعية إيرانية مسلحة.
حتى الساعة 6:00 بتوقيت غرينتش لم يتهم النظام أية جهة بالمسؤولية عن التفجير، كما لم تتبنى بعد أية جهة المسؤولية.