كنوز نت - الطيبة - بقلم الشاعر : حسين جبارة


راحَ يعفو

---------
يا رسولًا جاءَ هَدْيًا لِلْأنام
بصلاةٍ وزكاةٍ وصِيام
في حراءِ الوحيِ ناجى خالقًا
بانحناءِ الروحِ يُعليها القيام
يحملُ القًرآنَ بشرىً للورى
ينشرُ الإيمانَ بالعزمِ الهُمام
قُدوةً للناسِ مُذْ كانَ الفتى
مُمْسِكًا بالحقِّ، للعدلِ الإمام
مؤمنًا بالخيرِ يسعى جاهدًا
وأمينًا رامَ أحلامَ الغُلام
يا نبيًّا حطَّمَ الأصنامَ طرًّا
باعثًا للنورِ في دحرِ الظلام
ينسخُ الأديانَ سِفْرًا طاهرًا
يُشهرُ الإسلامَ في البيتِ الحرام
في شِعابِ الدارِ عانى قسوةً

يومَ فتحِ اللهِ ألغى الانتقام
راحَ يعفو مُطلِقًا هيّا اذهبوا
في رقيقِ الحِلمِ في عذبِ الكلام
كم يُجازي مستجيبًا مُقبلًا
وإمام الكُفْرِ ترميهِ السهام
يا نبيًّا قد تجلّى رايةً
صادِقَ الإيحاءِ في رُؤيا المنام
يُدخلُ التوحيدَ في أم القُرى
يُعتقُ الأعناقَ مِن ربْقِ الرُّغام
يا حبيبَ اللهِ يا نهجَ التُّقى
في رحابِ الكونِ يجتازُ العِظام
صَلِّ ربي أغْنِ بارك عائلًا
قادَ صَحبًا في المُهماتِ الجِسام
يا رحيمًا أعلِ ذكرَ المُصطفى
والشفيعِ المُجْتبي باب السلام
أكمَلَ الدينَ أتَمَّ المُبتغى
آتِهِ الفردوسَ محمودَ المقام
  • حسين جبارة آب 2016