كنوز نت - بقلم كرم الشبطي

بيرو برتا



بيرو برتا
ستكتشف في النهاية
أنك أحببت السراب
عشقت صورة الخيال
كأنها في الحياة
حقيقة تنظر إليك
وأنت تحيا معها
في طريق الآلام سرت
لا مفر من الوداع
إن كان قرب أو ضياع
طفل الوطن يصرخ حق
يبحث عن صدى الأيام
عن حلم ثورة حمراء
كوردة داستها الأقدام
ذبلت في ريعان الشباب
وهي لا تعلم الآن لماذا
اختارت الزمان الخطأ
ومن يصحح مسار القدر
لا ذنب للشمس والقمر
لقاء الصدف عناق الألم
ضجيج القلب والروح معا
يصارعك من الصغر للكبر
حيث لا مكان يستوعبك
تشعر أن المسافات

بين الأرض والسماء
لا تتعدى تلك الخطوات
المسرعة في مهب الريح
تسابق بعض وتترك بعض
والبيوت كما هي ساكنة
لا تتحرك ولا تنقل الخبر
غير ما يكن مجرد حواس
لعطر امرأة تسير هناك
حزينة أكثر مما نتخيل
ومن ينقذ الروح من الروح
مجرد جسد وفتات من عظام
نخرها القلم والنبض مات
كالكتابة على سطح البحر
يأخد السر مع الأمواج
ويرسل لك حفنة من التراب
تتطاير وتهبط مع السحاب
تتلبد الغيوم في الملبس
وأي سواد فيها يتوشح
وهو يطمس اللون الأبيض
وغاب الأخضر في غضب الصمت
قهر الحسابات للروايات
أفقدنا معنى الانسان
ولا ضمير سيعود صدقا
ما لم نصدق مع أنفسنا
أولا وأخيرا حلما ويقينا
جيلا بعد جيلا نتقدم رويدا
  • بقلم كرم الشبطي