كنوز نت - عرعرة- من شاكر فريد حسن


 صدور عدد أيلول من مجلة "الإصلاح" الثقافية

  • عرعرة- من شاكر فريد حسن
صدر العدد الجديد (أيلول 2021، السادس، المجلد العشرون)، من مجلة الإصلاح الشهرية المستقلة للأدب والثقافة والتوعية والإصلاح، التي تصدر عن دار "الأماني" للنشر، ومقرها قرية عرعرة بالمثلث الشمالي.
جاء العدد بحلة جديدة، وفي خمسين صفحة من الحجم الكبير، ويحفل بالمواد الأدبية والثقافية المتنوعة، يستهله رئيس التحرير الأستاذ مفيد صيداوي بالعروة الوثقى، فيتحدث بداية عن حفل الإصلاح بمناسبة الذكرى الخمسين لصدورها، ويحيي كل الحضور العرب واليهود الذين عرفوا هدف المجلة الثقافي والتوعوي لأدب إنساني وثقافة وطنية بعيدة عن العنصرية والعنف، وتهدف لخلق مجتمع يقوم على العدل وحقوق الشعوب بحق الشعوب، ثقافة حوار حضاري، ثقافة ثورية من خلال إصلاح المجتمع، بل المجتمعات. ثم يتطرق للعام الدراسي الجديد، ويودع ثلاثة أدباء عرب فلسطينيين لهم مساهماتهم الأدبية والفكرية، وهم الشاعر والمترجم أحمد يعقوب، والشاعر مجيد حسيسي، والناقد الباحث والمحاضر البروفيسور محمود غنايم.


ومن المشاركين في الكتابة للعدد المحامي جوّاد بولس عن محمود درويش الحاضر بين صفورية وسيدني، والأستاذ حسني بيادسة عن طريق الملايات في باقة الغربية، والبروفيسور حسيب شحادة حول انتهاك قواعد اللغة العربية الأساسية والاستخفاف بها، بينما يكتب النقابي جهاد عقل عن الإصلاح كمشروع ثوري مجتمعي، وهي نص الكلمة التي ألقاها في حفل الإصلاح باليوبيل الذهبي، والكاتب ناجي ظاهر عن الإصلاح رحلة قاسية وعطاءات وافية. أما الأديب فتحي فوراني فيكتب عن كتاب "ذكريات في تقاطع الألوان" لناهد زعبي، والأستاذ أمين أسعد زيد الكيلاني في صفحة من ذكريات أيام الحصيد، في حين تتناول نجاة علي الفيس بوك والكتابة والادب قرية كونية صغيرة، والأديب شاكر فريد حسن الذي يتساءل: من هو المثقف.؟
وفي العدد مقال فكري عن الإسلام السياسي والخروج على أصول التقليد للدكتور علي مبروك، وكذلك مساهمة للطالبة راية زحالقة التي تعد لإصدار كتابها الأول.
وفي مجال النصوص نقرأ خاطرة لعبد اللـه عصفور بعنوان "دمتم ودام وشاح الإصلاح"، وقصيدة "أيها التاريخ سجل" للشاعر كرم شقّور، وقصيدة "عرس عبير وعبير العرس" لابن الخطاف.
وفي العدد تقرير عن حفل الإصلاح في اليوبيل الذهبي، ورسالة يافا عن وفاة الفنان العبري يغال تومارقين، وكلمة عن الإصلاح للأستاذ فتحي فوراني.
ويضم العدد الأبواب والزوايا الثابتة "نافذة على الأدب العالمي" و"نافذة على الشعر العبري الحديث" و"جمال الكتب" وغير ذلك من طرائف خفيفة.
هذا وتزين صفحة الغلاف الداخلية لوحة فنية للتشكيلية ايناس غنطوس عضو جمعية إبداع، والغلاف الأخير صورة للفنان الراحل روني روك صديق الأطفال المخلص.