كنوز نت - بقلم كرم الشبطي

أحيانا نخطيء

  • بقلم كرم الشبطي

أحيانا نخطيء
دون قصد أو بقصد
نتعمد فيه الكشف
نصرخ عبره للحق
لسنا ملائكة اليوم
ولسنا شياطين الأرض
نحن بشر وقوم مهجر
يبحث عن الحرية الصدق
يحكمنا الغير بنعم وبلا
هنا وهناك مليون علامة
وسؤال يطارد الذات لماذا
نحن العرب في خبر كان وكان
مثل حكاية ورواية تردد للطفل
يكبر في الجهل والتخلف يكبره
من إرث وجينات غيبت فينا الحقائق
أنا ملاك وأنت ملاك ونحن ملائكة الحياة
هل تستغرب من هذا الطرح وستفهم الأمر
أم ستترك العنوان وتنسى أننا لم نقرأ
ثورة الجياع من التاريخ الملهم للفراغ
يأكل ويشرب ويتغذى على الدماء كما الوحش

لم ينقرض وبات يسيطر ويتمرد على قانون العدل
بمحاباه غريبة تسكن العقل وتنفرد بقول الوطن
بعد الزمن والرسل والأنبياء حليف الورق ينتصر
مللت من لعبة القدر وسأترك لكم لعبة الحرف المزدوج
مثل صاروخ يدمر البيت ويحرق الشجر والضحكات تتوالى
علينا وعليهم السلام وهذا ما يوحدنا في تربية الأديان
نختلف نقتسم الغنائم والضريبة معاناة وظلم وهجرة تتكرر
ليتنا نكرر ونتعلم الفيض كما بئر المياه العذب يروينا
نادر الخصب وملوحة التراب فاقت الوصف ولم يتبقى غير البحر
نشرب منه ومطلوب منا الشكر لأننا في أرض الرسالات نصمد كذب
خيار الفرض اغتصب آدميتنا وحولنا عبيد للقمة العيش المزيف
نتبع شركات المقاولات الملونة التي توعدنا وتمهلنا بالصبر
حسب الوعيد والتهديد والانتقام من خيرة المناضلين الأحرار
رواتب ووظيفة وأرواح تزهق ومسيرة تسير لمن يريد الانتحار
هنا شرعي وليس كفر كما تسمعون من بعض الأدعياء الملتحين
سترونهم في الشوارع وفي المساجد وفي الكنائس وفي الكنيس
يخطبون ويدعون لقتل بعض واللاعب متفرج وصامت خارج الميدان
ينتظر الاشارة وهو يسقط الورقة من يد البعض ويسلمها للبعض
كحدث طلبان العالمي والمثال في الخفاء أكبر مما تتوقعوا
من فلسطين للربيع العربي انهزمت أمة لا تعرف غير الهزيمة
ومع ذلك أكثر الشعوب الذي احتفلت بانتصاراتها المبجلة زورا
قمة الألم أن يتحول حلمنا انهاء الانقسام لنحتضن عروبتنا وجذورنا
  • بقلم كرم الشبطي