كنوز نت - الرملة - كتبت رانية مرجية 


رئيس بلدية الرملة يكرم القس المتقاعد صموئيل فانوس 


كنوز نت - الرملة - كتبت رانية مرجية : بأجواء تعبر عن المحبة والتقدير والعرفان للقس الكنن صموئيل فانوس , قام رئيس بلدية الرملة السيد ميخائيل فيدال بحضور كل من القس فارس نعوم عضو البلدية المحامي موسى سابا والناشط الاجتماعي المحامي ديمتري شاهين بتكريم القس الكنن صموئيل فانوس على خدمته المتفانية لرعية كنيسة عمانوئيل الإنجيلية الأسقفية بالرملة على مدار 29 عام  

بقي ان نذكر ان القس صموئيل فانوس من مواليد الرملة، ومن كهنة البطريركيّة الأسقفيّة، معروف بأمانته لكنيسته ولأرضه ولوطنه، وقد خدم القس فانوس الناس جميعا دون تمييز، فالمحبّة المسيحيّة لا حدود لها، لا دينيّة ولا طائفيّة ولا عرقيّة. هو أرمل منذ ستّ سنوات، وهو بمثابة الأب والأمّ لأطفاله، سالم وساندرا وفادي.

خدم القسّ صموئيل فانوس في عدد من رعايا الأبرشيّة الأسقفيّة، فعاش مع النّاس، واستمع لهمومهم، وأخذ بأيديهم في دروب الحياة الصّعبة.


درس فانوس في جامعة تل أبيب، وحصل على شهادة البكالوريوس في تاريخ الشرق الأوسط وإفريقيا سنة 1981، ثم درس موضوع الإرشاد، ولاسيّما، فيما يتعلق بالتعايش العربي اليهودي، وعمل كمرشد في واحة السلام من سنة 1981 لغاية 1983، وكان يمرّر ورشات عمل بين طلاب ثانويات يهود وطلاب ثانويات عرب، للمصالحة وتقبل الآخر.

التحق بجامعة فيرجينيا في الولايات المتحدة، وحصل على اللقب الثاني في اللاهوت عام 1986، وفي نفس العام تمّ رسامته شمّاسًا، وعام 1987 تمّ رسامته قسًّا. خدم حقل القدس في كاتدرائية القديس جورج، وكان المرافق الدائم للمطران سمير قفعيتي، ومركّز نشاطات الشبيبة في المطرانية بالقدس، وإقليم الشرق الأوسط: أبرشية مصر، أبرشيّة إيران، أبرشيّة قبرص والخليج. من عام 1989 حتى 1992 استلم رعاية كنيسة رام الله، وكان راعاي لكنيسة مار اندراوس فيها، وراعي كنيسة مار بطرس في بير زيت، وذلك خلال الانتفاضة لغاية 1989.

من عام 1992 لغاية اليوم، يخدم في كنيسة عمانوئيل الإنجيلية الأسقفية في الرملة واللد ويافا، ويعمل كمرشد روحي، ومدرّس للديانة المسيحية .