كنوز نت - من الصحفي عبدالله عمر 

قصة الطفل محمد شعبان



  • الطفل محمد شعبان يلزمه علاج في الخارج
  • قصة طفل فقد عينيه إثر القصف الإسرائيلي على غزة تجوب منصات التواصل
  • محمد شعبان.. طفل أطفأت "إسرائيل" بصره وحوّلت حياته لمأساة
  • الطفل محمد شعبان .. يحلم بالعودة للمدرسة بعد أن فقد بصره خلال العدوان الأخير


كنوز نت - غزة – عبدالله عمر - يجلس الطفل محمد شعبان (7 سنوات) في منزله يشكو ظلمة الحياة من حوله، بعدما فقد الأطباء الأمل في عودة بصره إلى عينيه بعد أن فقأتهما شظايا صاروخ إسرائيلي خلال العدوان الأخير على غزة؛ لتنقلب حياته بعدها إلى مأساة.

محمد الذي يقطن في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة أصيب جراء استهداف إسرائيلي قرب سوق جباليا في أول أيام العدوان.
لم تنجح محاولات الأطباء بإعادة بصر محمد نتيجة إصابته المباشرة في عينيه، ما دفع أسرته إلى تحويله للعلاج في الخارج ويلزمه مصاريف كبيرة للسفر والعلاج.
يقول محمد: "أتمنى أن أذهب إلى المدرسة وأرى الأطفال، وأتمنى أن أرى إخوتي، وأتمنى أن أرى أبي وأمي وأن ألعب مع رفاقي".
محمد يحتاج للعلاج في الخارج