كنوز نت - قلنسوة - بقلم : رواء علي سلامة 


دَيْنُ الأم والأب

  • رواء علي سلامة 
الدَّينُ مَهما كان قِيمتُه يُقْضَىْ
أمّا دَيْنُ اثنانِ مِنَ البشرِ فيَبقىْ
أُمّي وأبي دَينُهما لا يُردُّ بالذّهبِ
أُمّي وأبي لِسَدّ دَينهما لا أقوىْ
ليس بالكونِ مَن مثلهما أعطىْ ،
وللعطاءِ مُقابِلا ما رَجا والتّعبِ ...
يَسعيانِ كُلّ السعي لأجل أن أرضىْ

ومسعاهما لرضاي لا يُعدُّ ولا يُحصىْ
أمّاه لا أذكُر يوماً قد استثقلت طلبي
وأبي لم يُبقِ بداخلي ليتاً أو مَرجَى
فالحُّبُ كلّ الحُّبّ لهُما أضحى
وأيّ حُب خير من حُبّ الأُمّ والأبّ