كنوز نت - يوسف جريس شحادة | كفرياسيف


أيّها الجيل غير المؤمن

  • يوسف جريس شحادة | كفرياسيف 

لماذا فشل التلاميذ بشفاء الابن؟
متى 23 _14: 17
وَلَمَّا جَاءُوا إِلَى الْجَمْعِ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ رَجُلٌ جَاثِيًا لَهُ وَقَائِلًا: «يَا سَيِّدُ، ارْحَمِ ابْني فَإِنَّهُ يُصْرَعُ وَيَتَأَلَّمُ شَدِيدًا، وَيَقَعُ كَثِيرًا فِي النَّارِ وَكَثِيرًا فِي الْمَاءِ. وَأَحْضَرْتُهُ إِلَى تَلاَمِيذِكَ فَلَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَشْفُوهُ». فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الْجِيلُ غَيْرُ الْمُؤْمِنِ، الْمُلْتَوِي، إِلَى مَتَى أَكُونُ مَعَكُمْ؟ إِلَى مَتَى أَحْتَمِلُكُمْ؟ قَدِّمُوهُ إِلَيَّ ههُنَا!» فَانْتَهَرَهُ يَسُوعُ، فَخَرَجَ مِنْهُ الشَّيْطَانُ. فَشُفِيَ الْغُلاَمُ مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ. ثُمَّ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ عَلَى انْفِرَادٍ وَقَالُوا: «لِمَاذَا لَمْ نَقْدِرْ نَحْنُ أَنْ نُخْرِجَهُ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لِعَدَمِ إِيمَانِكُمْ. فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ مِنْ هُنَا إِلَى هُنَاكَ فَيَنْتَقِلُ، وَلاَ يَكُونُ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَيْكُمْ. وَأَمَّا هذَا الْجِنْسُ فَلاَ يَخْرُجُ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ». وَفِيمَا هُمْ يَتَرَدَّدُونَ فِي الْجَلِيلِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ فَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ». فَحَزِنُوا جِدًّا.
مقدّمة:
النص المقابل مرقس 29 _14 :9 ولوقا 43 _37 :9، في حدث التجلّي على الجبل وتواجد يعقوب وبطرس ويوحنا،توجّه الرجل لتلاميذ المسيح { الذين لم يصعدوا للجبل}طالبا شفاء ابنه المريض.الابن امتلكه الشيطان ويسبّب الوقوع وإيذاء نفسه.
قال الرجل للمسيح ان تلاميذه لم يفلحوا بشفاء الابن لذا يطلب من المسيح الشفاء لابنه.
نقرا نص لوقا 40_ 38 :9 عن نداء الأب :" وَإِذَا رَجُلٌ مِنَ الْجَمْعِ صَرَخَ قِائِلًا: «يَا مُعَلِّمُ، أَطْلُبُ إِلَيْكَ. اُنْظُرْ إِلَى ابْنِي، فَإِنَّهُ وَحِيدٌ لِي. وَهَا رُوحٌ يَأْخُذُهُ فَيَصْرُخُ بَغْتَةً، فَيَصْرَعُهُ مُزْبِدًا، وَبِالْجَهْدِ يُفَارِقُهُ مُرَضِّضًا إِيَّاهُ. وَطَلَبْتُ مِنْ تَلاَمِيذِكَ أَنْ يُخْرِجُوهُ فَلَمْ يَقْدِرُوا».ومرقس 24 _22 :9 :" وَكَثِيرًا مَا أَلْقَاهُ فِي النَّارِ وَفِي الْمَاءِ لِيُهْلِكَهُ. لكِنْ إِنْ كُنْتَ تَسْتَطِيعُ شَيْئًا فَتَحَنَّنْ عَلَيْنَا وَأَعِنَّا». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُؤْمِنَ. كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لِلْمُؤْمِنِ». فَلِلْوَقْتِ صَرَخَ أَبُو الْوَلَدِ بِدُمُوعٍ وَقَالَ: «أُومِنُ يَا سَيِّدُ، فَأَعِنْ عَدَمَ إِيمَانِي»."
جواب المسيح في غاية الأهمية وتظهر خيبة كبيرة من تلاميذه.
في نص لوقا 17 _1 :10 يرسل المسيح التلاميذ الاثني عشر وغيرهم للقرى والمدن مانحا إياهم المقدرة على الشفاء من الأمراض.عودة التلاميذ وتنتابهم الشجاعة بقدرتهم إخراج الشياطين وخضوع الشيطان لهم،واظهر المسيح لهم العديد من الشفاء.وها نحن في الحدث هذا يفشل التلاميذ من الشفاء وإخراج الشيطان هذا،يستشف من النصوص وقول المسيح ان التلاميذ يعرفون ما عليهم عملانه وكيف يتصرفون بمثل هذه الحالة.
لماذا فشل التلاميذ؟
في هذا الحدث لم يكن للتلاميذ الإيمان الكافي والثقة،ولا المحبة ولا الإرادة برؤية الولد معافى كقول الرب راجع الآية 20 أعلاه.
شفاء المسيح لكل مريض كانت من فرط محبّته للإنسان،كان يحزن الرب لرؤيته الطفل المريض وفي كل مرة شفى الرب، كان بكل كيانه جاثيا نحو الآب والشفاء نابع من الإيمان والنقاوة والطهارة،في كل الكتاب لم نقرا عن فشل المسيح بالشفاء ولم ير التلاميذ ربهم ومعلمهم يفشل بالشفاء أبدا بتاتا.
تلاميذ الرب بدأوا طريقهم بالنقاوة والطهارة وللأسف سرعان ما انتابهم الكبرياء والفخر والاعتزاز بالذات وفي الوقت لم يتجه القلب بالكامل للرب لا بل لذاتهم وقوّتهم وضعفهم فلا محالة من الفشل بالشفاء.لذا نقرا قول الرب:" جيل قليل الإيمان" ويخبرهم الرب ان هذا الجنس لا يخرج إلا بالصلاة،فكل من ينتابه هذا المرض لا يعلن جهارا عن مرضه،ولا فرق بين شيطان وآخر بين شيطان قوي وآخر ضعيف،التلاميذ مطالبون دوما ان يكونوا بالنقاوة والطهارة ومداومون على الصلاة والصوم دون انقطاع متضرعين للرب ان يمنحهم قوة الشفاء قوّة التلاميذ تكمن بقوّة صلاتهم وصومهم ونقاوتهم وطهارتهم.
في اللحظة التي فشل التلاميذ بالشفاء كان عليهم ان يفهموا أنهم ابتعدوا عن الله وهناك حاجز يفصلهم عن الرب،فكان عليهم العودة للبداية،فحص الذات الرجوع للصلاة والصوم والتوبة والاعتراف بخطاياهم ورجوعهم لشفاء الولد.التنازل عن الشفاء اظهر تشوّه إيمانهم.
هل ما حدث للتلاميذ ما يحدث اليوم وأغلبية الخوارنة والمطارنة؟يرون بأنفسهم السلطان الوحيد والأوحد وابتعدوا عن الصوم لكبح جماح الجسد وابتعدوا عن الصلاة وبذلك ابتعدوا عن الله ليجمعوا ما يتيسّر من المال والجاه؟هل فشل الأغلبية برعاياها يعود لابتعادهم عن الرب ومعنى الكهنوت وتركوا تعاليم المسيح وتبعوا تعاليم المال والجاه والسلطان؟
هل تعمل الخوارنة باتضاع وتقوى ألا يخبرنا 1 يوحنا 9 :1 ويعقوب 16 :5 :" إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ. اِعْتَرِفُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ بِالزَّلاَتِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، لِكَيْ تُشْفَوْا. طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا."
تكمن قوّة الصلاة النابعة من القلب الطاهر والنقي والطاهر حينها يستجيب الرب وعندها يسكن الرب فينا.
فشل التلاميذ
شفا الرب كل الأمراض وما من مرض استحال على الرب ولا يستحيل شيء على من له الإيمان الكامل. الجبال تعني القوّة والقوى العدائية التي تكوّنت بفيض من الشر الكبير،والسلطان الذي أعطي للرسل لا ليهزموا الشياطين فحسب، بل ليقيموا الأموات.
لنفهم، علِم التلاميذ بموت المسيح لكنهم لم يفهموا بعد أي موت سيموت وان الانعتاق من الموت سيكون سريعا مع ان الرب كان يخبرهم ان موته سيهب نعما لا تُحصى وكلّما كلّم الرب التلاميذ على مصيبة آنيّة ربطها بفرح الخلاص لئلا يرتعبوا متى حلّت بهم.
 " يا ربّ اشفق على ابني"
 عانى الصبيّ آلاما شديدة، وكل مرض شفاه المخلّص كان يمثّل عللا مختلفة، يظهر لنا ضعف الشيطان أمام المسيح، بعد التجلّي وظهور لاهوت المسيح.
مرض الابن، يمثّل الإنسان الشرير الخاضع لإبليس ويفقد اتّزانه ويقع في كل مكان."رؤوس الأهلة"
يسمّي اليونان هذا الشيطان " قمريًّا " وفي الشرق " الأسطح " لأنه في القديم كثيرا من المجانين قد طرحهم الشيطان من الأسطح وقتلهم. والتسمية " رؤوس الاهلّة" ربطها بالهلال _ القمر، وهو السبب والعامل للمرض فيجدفون كما فعل الشياطين على يد السحرة.
" لم يستطع التلاميذ ان يشفوه"
هذا الرجل ضعيف الإيمان حسب المسيح:" كل شيء ممكن للمؤمن مرقس 23 :9 :" فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُؤْمِنَ. كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لِلْمُؤْمِنِ»." ومن قول الرجل :" اعن عدم إيماني" مرقس 24 :9 :" فَلِلْوَقْتِ صَرَخَ أَبُو الْوَلَدِ بِدُمُوعٍ وَقَالَ: «أُومِنُ يَا سَيِّدُ، فَأَعِنْ عَدَمَ إِيمَانِي». وكذلك من أمْر المسيح لإبليس مرقس 25 :9 :" فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أَنَّ الْجَمْعَ يَتَرَاكَضُونَ، انْتَهَرَ الرُّوحَ النَّجِسَ قَائِلًا لَهُ: «أَيُّهَا الرُّوحُ الأَخْرَسُ الأَصَمُّ، أَنَا آمُرُكَ: اخْرُجْ مِنْهُ وَلاَ تَدْخُلْهُ أَيْضًا!»
ان كان ضعف إيمانهم سببا لعدم خروج الشيطان من ابنه، فلماذا يلوم التلاميذ؟ ليُظهر أنهم كثيرا ما يقدرون على شفاء المرضى من دون ان يدنو احد منهم بإيمان.فكما ان الإيمان للذين يحملون المريض كافيا لشفائه على يد اصغر الخدام، هكذا كانت أيضا قوة الخدام كافية لاجتراح المعجزة بدون إيمان الذين يحملون المريض. فصحابة كورنيليوس جذبوا إليهم نعمة الروح بإيمانهم واليشع أقام ميتا في أيامه 2 مل 21 :13 :" وَفِيمَا كَانُوا يَدْفِنُونَ رَجُلًا إِذَا بِهِمْ قَدْ رَأَوْا الْغُزَاةَ، فَطَرَحُوا الرَّجُلَ فِي قَبْرِ أَلِيشَعَ، فَلَمَّا نَزَلَ الرَّجُلُ وَمَسَّ عِظَامَ أَلِيشَعَ عَاشَ وَقَامَ عَلَى رِجْلَيْهِ."
" أيها الجيل الأعوج غير المؤمن _ أيها الجيل غير المؤمن الأعوج"
دَخَلنا الشر عن طريق او بسبب العوج، فخالفنا الطبيعة فقال الرب :ط حتى متى احتملكم" لننتبه لجواب الرب لقول الرجل:" قدمته لتلاميذك فلم يستطيعوا" يسوع برّاهم أمام الشعب من هذه التهم ولامهم بقوله :" أيها الجيل غير المؤمن" ، فلم يخاطب هذا الرجل وحده لئلا يُربكه، بل خاطب كل اليهود ولربما يعني بقوله:" حتى متى أبقى معكم" يبيّن الرب الطاعة للآب بالموت ليتمّ كل شيء ووجوده معهم يؤلمه أكثر من آلام الصلب وقال :" اليّ به"، ليدافع عن التلاميذ ويقود الرجل إلى الإيمان.
" على انفراد"
دُهِش التلاميذ لعدم استطاعتهم الشفاء ولم يفهموا السبب، بالرغم من منحهم السلطان متى 8 :10 :" اِشْفُوا مَرْضَى. طَهِّرُوا بُرْصًا. أَقِيمُوا مَوْتَى. أَخْرِجُوا شَيَاطِينَ. مَجَّانًا أَخَذْتُمْ، مَجَّانًا أَعْطُوا."
يحثّنا الرب على الصلاة:" لا يخرج إلا بالصوم والصلاة"، قالها لقلّة إيمانهم أي إذا الإنسان يصلّي ليخرج إبليس من الآخر فكم عليه أولا ان يصلي لنفسه ليطرد الجشع والكبرياء والعنفوان وينزع السلطة من نفسه السلطة المادية البشرية وينزع النجاسة.
لو آمنا بكل ما ورد في الكتاب المقدس مثل إيمان إبراهيم تك 6 :15 :" فَآمَنَ بِالرَّبِّ فَحَسِبَهُ لَهُ بِرًّا." عندها يكون الإيمان كلّه كحبّة خردل فيقول هذا الرجل للجبل القوي أي القوى المعادية والشر، انتقل فينتقل أي سينتقل من المتألم إلى الهاوية 1 كورنثوس 2 :13 :" وَإِنْ كَانَتْ لِي نُبُوَّةٌ، وَأَعْلَمُ جَمِيعَ الأَسْرَارِ وَكُلَّ عِلْمٍ، وَإِنْ كَانَ لِي كُلُّ الإِيمَانِ حَتَّى أَنْقُلَ الْجِبَالَ، وَلكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّةٌ، فَلَسْتُ شَيْئًا."
" لا يخرج إلا بالصوم والصلاة"
 مرقس 29 :9 :" فَقَالَ لَهُمْ: «هذَا الْجِنْسُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَخْرُجَ بِشَيْءٍ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ»." أي علينا الانهماك بالصلاة والصوم لكل متألم وبالصلاة والصوم نتجرّد من الشهوات الجسدية الأرضية والمسيح انتهر الشيطان لأنه اله ونحن علينا بالصلاة والصوم والمقصود كل الشياطين ليس فقط القمري وغيره، ولان بالصلاة نجعل الجسد روحاني وملائكي فالصوم على الجسد والصلاة على النفس أي يقتضي على المُستشفي والشافي ان يكون بار تقيّ.
"ان ابن الإنسان مزمع ان يسلَم"
حزنوا والحزن طغى عليهم، لأنهم فاتهم ما عناه الرب بكلامه،لكن مرقس ولوقا المحا إليه:" لم يفهموا الكلام" مرقس 32 :9 ولوقا 45 :9 :" وَأَمَّا هُمْ فَلَمْ يَفْهَمُوا الْقَوْلَ، وَخَافُوا أَنْ يَسْأَلُوهُ. وَأَمَّا هُمْ فَلَمْ يَفْهَمُوا هذَا الْقَوْلَ، وَكَانَ مُخْفىً عَنْهُمْ لِكَيْ لاَ يَفْهَمُوهُ، وَخَافُوا أَنْ يَسْأَلُوهُ عَنْ هذَا الْقَوْلِ."
دوما بشّرهم الرب بالقيامة والفرح لئلا يبقوا بالحزن المستمر، الرب أسلِم إلى أيدي الناس أي يهوذا الاسخريوطي لا على يد الناس بل على يد القوى رؤساء الكهنة .
ويقول بولس عبرانيين 15 _14 :2 :" فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ، وَيُعْتِقَ أُولئِكَ الَّذِينَ­ خَوْفًا مِنَ الْمَوْتِ­ كَانُوا جَمِيعًا كُلَّ حَيَاتِهِمْ تَحْتَ الْعُبُودِيَّةِ.".