كنوز نت - ام الفحم

اعتقال 9 مشتبهين لإعتدائهم على عائلة يهودية في أم الفحم


  • بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي - لواء الساحل:

شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام ينجحان بفك رموز حادثة إعتداء جماعية "لينش" على عائلة يهودية في أم الفحم

سُمح للنشر أنه في نشاط مشترك بين شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام، تم إلقاء القبض على مشتبهين في الإعتداء الجماعي "لينش" على عائلة يهودية دخلت مدينة أم الفحم بطريق الخطأ

في نشاط مشترك للوحدة المركزية في شرطة الساحل وجهاز الأمن العام، تمّ إلقاء القبض على 9 مشتبهين لإعتدائهم على عائلة يهودية في أم الفحم خلال أعمال شغب التي شهدتها الدولة منذ حوالي شهر. 

تمّ القبض على المشتبهين، من سكان قرية زلفة، تعود حيثيات الحادث إلى يوم 13.5.21 حيث لاحظو المشتبهين دخول مركبة العائلة إلى قريتهم بعد أن وصلت العائلة عن طريق الخطأ بسبب إغلاق مفترق مجيدو على شارع رقم 65.


انتظر المشتبهين دخول مركبات مواطنين يهود إلى القرية بعد إغلاق مفترق مجيدو، وعندما لاحظو مركبة العائلة على أنها مركبة تابعة لمواطنين يهود، بدأوا في رشقهم بالحجارة والنداء "يهود يهود".

والد الأسرة، الذي أدرك أنه دخل في طريق الخطأ ويكمن خوف على حياته وحياة أسرته، بدأ بالفرار إلى القرية والمشتبهين قاموا بمطاردة مركبة العائلة للوصول اليهم. بعد مسافة طويلة، ودخول المركبة إلى أم الفحم، قام المشتبهين بإغلاق الطريق أمام مركبة العائلة وبدأوا في إلقاء الحجارة على المركبة وضربها بالعصي، بالإضافة إلى وجود الزوج في المركبة ايضًا كان معهم ثلاثة أولاد قاصرين اللذين تم انقاذهم بفضل الأم التي قامت بحمايتهم بجسمها.
أيضًا، خلال الإعتداء، سُرق كلب العائلة وتم رصده بعد عدة ساعات على يد أفراد الشرطة في المدينة.

إستمر الإعتداء حتى تم إنقاذ الأسرة من قبل مواطنين محليين، من سكان أم الفحم الذين ساعدوا الأسرة في الوصول إلى العيادة المحلية في المدينة ومن هناك تم نقلهم إلى المركز الطبي في العفولة برفقة أفراد الشرطة.

أدى تحقيق سريع إلى إلقاء القبض على المشتبه الأول، وبعد ذلك تم القبض على ثمانية مشتبهين آخرين.
تمّ تمديد توقيف المشتبهين من وقت لآخر، واليوم عقب تحقيق بالتعاون بين الوحدة المركزية في لواء الساحل وجهاز الأمن العام، تم تقديم لائحة إتهام في المحكمة المركزية في حيفا بحق المشتبهين بحسب الشبهات المنسوبة إليهم.

شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام سيواصلون نشاطهم في مواجهة كل المواطنين الضالعين في أعمال الإرهاب، وسيواصلون اتخاذ جميع الإجراءات المتاحة أمامهم لإحباط أي تهديد وتقديم جميع الضالعين في الإعتداءات الإرهابية وأحداث العنف التي وقعت في الدولة خلال الشهر المنصرم ولا سيما تقديمهم إلى العدالة.