كنوز نت - كتب الدكتور سمير محمد ايوب

لِمَنْ أذهب بشوقي؟!!!

  • ثرثرة خاصة في الحب
قلتُ مُكمِلاً حديثي معها : كم من ألأحياء يا سيدتي، أرواحهم بالفعل تحت التراب في سبات؟!
تَنَهَّدَتْ وذرفَت دمعة لاسعة. حاولَتْ عَبَثاً أن تُخفيها، ولكن موسيقى تنهيدةٍ أعلنت عنها، وعن ما رافقها من وصيفات وضيفات.
فسألتُها: ما بِك؟ أحِسُّ أنك مثقلةٌ بالكثير من فوضى المشاعر. وتلهثين من تبعات تضاربها.
قالت وكأنها تُبرئُ نفسَها من تُهمة ظالمة: جُلُّ مشاعري كفيف. ولِعِلمِكَ فإن أغلبُها أصم هو الآخر.
وأنا احاول لملة كل ما أعرف من اللُغات غير المنطوقة عند النساء، حاولت أن أسأل مُتبسماً مشفقاً: لعلك تَوهمتِ وأنت لا تدرين يا سيدتي، أمُثقلَةٌ أنت بشئٍ من الجفاء، فاقدة بالشوق إتزانك ؟!


قالت بشئ من الاستنكارِ المُتأتِأ: لِمَن أذهبُ بشوقي، إنْ لم يكن له عنوان يغوية وراع يأوية ؟!
قلت مُناكفاً: لا مانع من العبور إليهما، الى العنوان والراعي، على جسر من الحب، دون أن تَدَعي كثيراً من جموحِ الكبرياءِ، يتلصص على شرايين قلبك، فأنت تمتلكين الحب، ولكن تَعَدِّي قشورَه الى تذوقِ صفاءِه.
طأطَأتْ برأسِها مُتنهدةً دون أن تنبس ببنتِ شفة. فأكمَلتُ مُحدقا في شعرها النحاسي الغجري، المُتطاير من حول وجهها: قد تكوني أي شئ، وقد لا تكوني. ولكن أمام ما أنت فيه من وباء، وإبتلاء الجفاء العلني المتراكم، لا ملجأ لك إلا بالسعي عبر جمرِه المُتَّقِدِ، لتستضيئي بشعاعه المتوهج.
رَفَعَتْ رأسَها وحدَّقَتْ عيناها الخضر، في عينيَّ العسليتين، وسألت بلهفةٍ مُتعجلة، لاهثة كأنها عائدة من مشوار بعيد: كيف ؟!
قلت مُرتِّلاً، وأنا أضغطُ على كل كلمة: إذا ما رَفَعَ آذانُ الحبِّ عَقيرتَه مُناديا : هيَّا الى خيرِ المَشاعِر، ذَري كلَّ كبرياءٍ وغُلٍ، وأتِمّي مكارِمَ الحبْ، فلا مَنْجاةَ منه إلا إليه يا سيدتي.