كنوز نت - الطيبة - بقلم : الشاعر حسين جبارة


كنتُ وأبقى

-----------
مُبتَدأً كنتُ ببيتي
بأريحا أحيا ويبوسْ
وبِطاباسَ وجمزو
وبغزّةَ يحميها القدّوس
حدثًا أعبرُ أرقى فضلًا
نعمَ شموخُ الأقصى
برباطٍ ومضاءٍ ونفوس
ما أطيبَ أجواءَ بلادي
فهيَ الحبُّ المطلقُ لا يتناهى
أفعالٌ تفديها ورؤوس
أبني الرملةَ أحرسُ يافا
وَأظلُّ الفاعلَ أنشطُ لا أخبو
بَلَدًا أسكنُ بالدفء أسوس
أفعى تقتحمُ الدارَ فتلدغني
تبغيني المجروحَ المفعولا
أنتصبُ القامةَ أضربُها
أمسكها والرأسَ أدوس
خبرًا ما بتُّ لكانَ وأمسى
وَلِإنَّ غدوتُ الواقعَ خيرَ الملموس
نعتي في الوصفِ أبيٌّ

اصمدُ في الصولةِ والحربُ ضروس
تمييزًا أُعرَبُ واستثناءً
أُنْصَبُ حالاً
وامعتصماهُ أنادي في لَهَفٍ
أبني أُعلي منشأةً
تزدانُ بِأقواسٍ
من خلفِ الغيمِ تُضيءُ شموس
وانا أصْلبُ من غازٍ في قَسَمي
وبأرضي اتجذّرُ في ظرفِ زمانٍ ومكانٍ
وأُقيمُ أذانًا مزهوًّا
تتجلّى مع قرعِ الناقوسِ طقوس
أرفعُ قاعدةً
أنصبُ راياتٍ
أجزمُ أنَّ الإبداعَ فؤوس
لا بدلٌ للموطنِ في قلبي
أسكنهُ يسكنني
وهو دناني تصفو ترياقًا بكؤوس
مبتدأً كنتُ وأبقى
وطني في الإعرابِ يقينٌ
قدسي عاصمتي
عاصمةُ الكونِ وتاجُ عروس
  • حسين جبارة آب 2018